وزير الخارجية الروسي سيرجي لافروف ونظيره الأمريكي أنتوني بلينكن
وزير الخارجية الروسي سيرجي لافروف ونظيره الأمريكي أنتوني بلينكن

تقرير: محادثات سرية بين موسكو وواشنطن لتجنب التصعيد في أوكرانيا

ذكرت صحيفة أمريكية أن مناقشات سرية قد جرت بين الولايات المتحدة وروسيا تهدف إلى عدم التصعيد في الحرب الأوكرانية واتساع رقعة الصراع.

وقالت صحيفة "وول ستريت جورنال" إن مسؤولاً كبيراً بالبيت الأبيض شارك في محادثات "غير معلنة" مع كبار مساعدي الرئيس الروسي فلاديمير بوتين.

وأضافت الصحيفة أن مستشار الأمن القومي الأمريكي، جيك سوليفان، أجرى "محادثات سرية" في الأشهر الأخيرة مع كبار مساعدي الرئيس الروسي، فلاديمير بوتين، في محاولة للحد من مخاطر نشوب صراع أوسع حول أوكرانيا، ولتحذير موسكو من استخدام الأسلحة النووية أو أسلحة الدمار الشامل الأخرى.

ونقلت الصحيفة عن مسؤولين أمريكيين بارزين قولهم إن سوليفان كان على اتصال مع يوري أوشاكوف، مستشار السياسة الخارجية لبوتين، مشيرين إلى أن المستشار الأمريكي تحدث أيضًا مع نظيره المباشر في الحكومة الروسية، نيكولاي باتروشيف.

وقال المسؤولون – الذين طلبوا عدم الكشف عن هويتهم - إن الهدف كان الحماية من مخاطر التصعيد وإبقاء قنوات الاتصال مفتوحة، وليس مناقشة تسوية للحرب في أوكرانيا. ولم يقدم المسؤولون التواريخ الدقيقة وعدد المكالمات بين الطرفين أو ذكروا ما إذا كانت مثمرة.

وأوضحت الصحيفة أن البيت الأبيض لم يقر علنًا بأي مكالمات بين سوليفان وأي مسؤول روسي رفيع منذ مارس الماضي، عندما تحدث مستشار الأمن القومي الأمريكي مع باتروشيف.

وتأتي المناقشات غير المعلنة في الوقت الذي تضاءلت فيه الاتصالات الدبلوماسية التقليدية بين واشنطن وموسكو، كما أنها تأتي بعدما ألمح بوتين ومساعدوه إلى أنه قد يلجأ إلى استخدام الأسلحة النووية لحماية الأراضي الروسية، وكذلك المكاسب التي تحققت منذ بدء الحرب في أوكرانيا أواخر فبراير الماضي.

وعلى الرغم من دعمه لأوكرانيا والإجراءات العقابية ضد روسيا بسبب الغزو، قال البيت الأبيض إن الحفاظ على مستوى معين من الاتصال مع موسكو أمر حتمي لتحقيق "بعض المصالح الأمنية القومية المتبادلة"، وذلك بحسب ما أوردته "الجورنال".

ووفقاً لتقرير الصحيفة، قال العديد من المسؤولين الأمريكيين إن سوليفان معروف داخل الإدارة بأنه يدفع باتجاه خط اتصال مع روسيا، حتى في الوقت الذي يشعر فيه كبار صانعي السياسة الآخرين أن المحادثات في البيئة الدبلوماسية والعسكرية الحالية لن تكون مثمرة.

وأكد المسؤولون – في حديثهم مع "الجورنال" - أنه كان من المفيد للبيت الأبيض الحفاظ على الاتصال مع الكرملين لأن العلاقات الأمريكية الروسية في أدنى مستوياتها منذ نهاية الحرب الباردة.

وكانت صحيفة "واشنطن بوست" الأمريكية قد كشفت أمس الأول، السبت، عن جهود سوليفان لإقناع المسؤولين الأوكرانيين بالسعي إلى حل. وأكد مسؤول أمريكي رفيع لصحيفة "وول ستريت جورنال" محادثة سوليفان إلى القيادة الأوكرانية، مشيراً إلى أن المستشار الأمريكي حثهم على "التعبير علنًا" عن استعدادهم لحل النزاع.

 وأضاف المسؤول أن الولايات المتحدة لا تضغط على أوكرانيا للتفاوض، بل تظهر للحلفاء أنها تسعى لحل الصراع الذي أثر على أسعار النفط والغذاء العالمية.

الأكثر قراءة

No stories found.
إرم نيوز
www.eremnews.com