قائد الحرس الثوري الإيراني اللواء حسين سلامي
قائد الحرس الثوري الإيراني اللواء حسين سلامي

قائد الحرس الثوري مهدداً الأوروبيين: لدينا إمكانية الوصول إلى كل مكان

هدد قائد الحرس الثوري الإيراني، اللواء حسين سلامي، الدول الأوروبية التي تشير التقارير إلى نيتها وضع الحرس على لائحة المنظمات الإرهابية، زاعما أن "الحرس الثوري أيديه مفتوحة وبإمكانه الوصول إلى كل مكان".

ونقلت وسائل إعلام رسمية إيرانية، مساء الأحد، تصريحات اللواء سلامي خلال جلسة عقدها البرلمان صباح اليوم ذاته لمناقشة تداعيات تصويت البرلمان الأوروبي لصالح قرار يدعو فيه إلى إدراج الحرس الثوري على لائحة الإرهاب.

الاتحاد الأوروبي يعتزم فرض عقوبات على 37 شخصًا ومؤسسة في إيران، بينما يعمل على إدراج اسم الحرس الثوري الإيراني في قائمة الإرهاب التابعة للاتحاد

وقال اللواء سلامي إن "إيران تجاوزت إرادة أوروبا في فرض العقوبات، وإن الأوروبيين لا يمكنهم مواجهة الحرس الثوري الإيراني"، معتبراً أنه "لولا قواته لوصل تنظيم داعش إلى قلب أوروبا وخلّف أزمة أمنية لهذا الاتحاد".

وألمح اللواء سلامي إلى إمكانية مضايقة السفن الأوروبية التي تمر بمضيق هرمز، وقال: "اليوم، يوفر الحرس الثوري الإيراني أمن الطاقة والتجارة في العالم في أكثر الممرات المائية استراتيجية في العالم".

وأضاف: "أليس هؤلاء رجال الحرس الثوري الذين هم اليوم في الخليج ومضيق هرمز، بمساعدة قوات الجيش الإيراني يضمنون أمن الطاقة والتجارة في العالم، الممر المائي الأكثر استراتيجية في العالم؟".

وتابع قائد الحرس الثوري الإيراني بشأن إمكانية وضعهم على لائحة الإرهاب الأوروبية: "أيدينا مفتوحة، عالم قوتنا واسع، ولدينا إمكانية الوصول إلى كل مكان".

قائد الحرس الثوري الإيراني اللواء حسين سلامي
البرلمان الأوروبي يصوت لصالح تصنيف الحرس الثوري "منظمة إرهابية"

وقال اللواء سلامي مخاطباً الاتحاد الأوروبي: "أنت مثل الأطفال لا يمكنك أن تلعن (تسب) إلا من مسافة بعيدة، حصواتك لن تصل إلينا، لكن أيدينا ستصل إليك".

وقال مصدران لوكالة رويترز للأنباء في وقت سابق إن الاتحاد الأوروبي يعتزم يوم الاثنين فرض عقوبات على 37 شخصًا ومؤسسات أخرى في إيران، بينما يعمل على إدراج اسم الحرس الثوري الإيراني في قائمة الإرهاب التابعة للاتحاد.

واتخذ برلمان الاتحاد الأوروبي، الخميس الماضي، موقفاً واضحاً من هذه المسألة وصوّت أعضاء البرلمان لصالح إدراج اسم الحرس الثوري في قائمة الإرهاب التابعة للاتحاد الأوروبي.

قائد الحرس الثوري الإيراني اللواء حسين سلامي
إيران تتحدث عن "تبرير" أوروبي لإدراج الحرس الثوري في قائمة الإرهاب

من جهة أخرى، جدد وزير الخارجية الإيراني، حسين أمير عبداللهيان، خلال مقابلة تلفزيونية مساء الأحد، التأكيد على أن "منسق السياسة الخارجية في الاتحاد الأوروبي جوزيب بوريل أكد له أن مشروع قانون البرلمان الأوروبي مجرد مشروع عاطفي وأن البرلمان الأوروبي أراد التعبير فقط عن قلقه بسبب العقوبات التي فرضتها إيران سابقا على أفراد وكيانات أوروبية".

كما اتهم عبد اللهيان الأمريكيين بـ"النفاق" تجاه الاتفاق النووي، وقال: "يواصلون النفاق في سلوكياتهم لكنهم سبقوا الأوروبيين في إرسال الرسائل من أجل العودة للاتفاق النووي".

الأكثر قراءة

No stories found.
logo
إرم نيوز
www.eremnews.com