الحرس الثوري يهدد باستمرار قصف المقاتلين الأكراد المعارضين لطهران في كردستان العراق

الحرس الثوري يهدد باستمرار قصف المقاتلين الأكراد المعارضين لطهران في كردستان العراق

هدد قائد القوة البرية للحرس الثوري الإيراني، العميد محمد باكبور، مساء اليوم الثلاثاء، باستمرار قصف ما أسماها بـ"مقار الإرهابيين الانفصاليين"، في إشارة إلى المقاتلين الأكراد المعارضين لطهران الذين يتمركزون في مدن إقليم كردستان شمال العراق.

وطالب في تصريحات نشرتها الوكالة الرسمية الإيرانية "إيرنا"، "سكان إقليم كردستان العراق، بالابتعاد عن مقار الإرهابيين (المعارضين الإيرانيين الأكراد)" حسب تعبيره.

وأضاف العميد باكبور أن "هذا التحذير جاء، لأننا مستمرون بقوة في استهداف مقار ومراكز الجماعات الإرهابية المسلحة شمال العراق حتى إنهاء التهديد، الذي تشكله هذه الجماعات ونزع سلاحها".

وأشار إلى أنه "اليوم أصبحت المقرات والأماكن التابعة للجماعات الانفصالية مثل (حزب الحرية الكردستاني)، والتي لعبت دورًا في دعم الاضطرابات الأخيرة في شمال غرب البلاد، تحت مرمى الصواريخ الدقيقة وتم تدميرها" على حد قوله.

وبالتزامن مع استئناف هجمات الحرس الثوري بالصواريخ والطائرات دون طيار على أراضي إقليم كردستان العراق، أعلن سفير إيران في بغداد، محمد كاظم آل صادق، أن طهران منحت حكومة العراق وإقليم كردستان مهلة 10 أيام لـ"نزع سلاح" أحزاب كردية إيرانية مسلحة.

وقال آل صادق في مقابلة مع وسائل إعلام رسمية إيرانية، في إشارة إلى زيارة الأسبوع الماضي لقائد فيلق القدس التابع للحرس الثوري إسماعيل قاآني إلى العراق، إنه "في المفاوضات مع الجانب العراقي طلب من الحكومة في هذا البلد تطبيق موضوع نزع سلاح المعارضة، وعلى الجمهورية الإسلامية أن تضع جدولا زمنيا".

ولم يذكر سفير إيران موعد بدء مهلة العشرة أيام بالضبط، ولم ترد الحكومة العراقية على ذلك، لكن يبدو أن طهران تصر على تسليم النشطاء الأكراد الإيرانيين المقيمين في إقليم كردستان "المطلوبين" في إيران.

ويوم أمس الإثنين، أكد الحرس الثوري الإيراني، استهداف محافظتي أربيل والسليمانية في إقليم كردستان بهجمات صاروخية وطائرات مسيرة.

وحسب بيان الحرس الثوري الإيراني، فقد "استهدفت طائرات مسيرة أهداف الحزب الديمقراطي الكردستاني-إيران، في كويسنجق بأربيل، ومقر حزب كومله في محافظة السليمانية".

ورفض السفير الإيراني لدى بغداد الأنباء التي تتحدث عن الهجوم البري الوشيك للحرس الثوري على الأراضي العراقية.

واستؤنفت هجمات الحرس الإيراني على كردستان العراق بعد توقف دام 7 أسابيع، بعد جولة هجمات سابقة، أسفرت عن مقتل ما لا يقل عن 19 شخصًا وإصابة العشرات.

الأكثر قراءة

No stories found.
إرم نيوز
www.eremnews.com