رئيس الحزب الاشتراكي الفرنسي أوليفييه فور
رئيس الحزب الاشتراكي الفرنسي أوليفييه فوررويترز

"اليمين أعادها إلى رشدها".. أحزاب اليسار الفرنسي تتوحد لخوض الانتخابات

بدأت القوى السياسية الفرنسية استعداداتها للانتخابات التشريعية المقررة في 30 يونيو الجاري، وأعلنت 4 أحزاب من اليسار تشكيل "جبهة شعبية" موحدة لخوض هذا الاستحقاق.

ووافق أنصار البيئة والاشتراكيون و"فرنسا الأبية" والشيوعيون على مبدأ إحياء "الجبهة الشعبية الموحدة" على أن تكون الترشيحات للانتخابات القادمة بصفة فردية.

وبعد سبعة أشهر من انهيار الاتحاد الشعبي البيئي والاجتماعي الجديد، تمكنت الأحزاب اليسارية من وضع الأسس لبدء التحالف في ضوء الانتخابات التشريعية المرتقبة في 30 يونيو و7 يوليو في دورتين.

وظهر الزعماء الأربعة للأحزاب السياسية الرئيسة، جنبًا إلى جنب في باريس للإعلان عن "دستور جبهة شعبية جديدة"، تجمع "جميع القوى الإشتراكية والاتحادية النقابية والمواطنين اليساريين".

وقال رئيس الحزب الاشتراكي الفرنسي أوليفييه فور في نهاية الاجتماع "إن الجبهة الشعبية هي التزام يتجاوز أنفسنا بكثير"، مضيفا أنه "كما هو الحال في الانتخابات التشريعية لعام 2022، ستضع الأحزاب اليسارية "برنامج اختراق" وتقدم "مرشحين فرديين" من الجولة الأولى في كل دائرة انتخابية.

وقالت النائبة عن حزب "فرنسا الأبية" (أقصى اليسار) كليمنتين أوتان "نحن الوحيدون القادرون على منع الكارثة".

وقالت صحيفة "لوموند" الفرنسية إنه "إذا وصل اليسار إلى نهاية نهجه، فسيكون قد أحبط جزئياً خطة الرئيس إيمانويل ماكرون، التي راهنت على انقسامه."

وأضافت "يبدو أن التهديد الذي يشكله اليمين المتطرف واحتمال استيلائه المحتمل على العديد من المقاعد في الجمعية الوطنية قد أعاد الجميع إلى رشدهم وبسرعة". وستبدأ المفاوضات الآن بشأن توزيع الدوائر الانتخابية بين مكونات اليسار استعدادا للانتخابات المبكرة.

الأكثر قراءة

No stories found.


logo
إرم نيوز
www.eremnews.com