محمد أوز
محمد أوز

محمد أوز وويس مور.. وجهان جديدان يكسران نمطية الانتخابات النصفية الأمريكية

تكاد تتفق الآراء على أن الانتخابات النصفية الأمريكية التي تجري، الثلاثاء، هي في المقام الأول استفتاءٌ على الرئيس الحالي جو بايدن، من زاوية أهليّته الشخصية، وأهليّة حزبه الديمقراطي للفوز في الانتخابات الرئاسية 2024.

وهي استفتاء مماثل على فرصة الرئيس السابق دونالد ترامب في العودة للبيت الأبيض رغم كل ما تعرض له خلال العامين الماضيين من ملاحقات قضائية معظمها ما زال عالقاً ويشكّل بالنسبة لجمهوره مصدر ترويج وتجديد لفرص عودته.

سيعاد في هذه الانتخابات انتخاب كافة أعضاء مجلس النواب البالغ عددهم 435 عضواً، ويعاد انتخاب ثلث أعضاء مجلس الشيوخ، أي 35 مقعداً من أصل 100 مقعد. كما يجري انتخاب حكام جدد لـ 36 ولاية من أصل 50.

وإن كانت قضايا مثل الإجهاض والهجرة والرعاية الصحية وحقوق حمل السلاح تشكل أولويات متفاوتة بين الشرائح الاجتماعية والولايات، إلا أن موضوع التضخم والغلاء والقوة الشرائية للرواتب، تظل هي الهمّ الاقتصادي الذي تنعقد عليه الانتخابات.

اتفقت نتائج آخر الاستطلاعات على ترجيح فوز الحزب الجمهوري في أغلبية مجلس النواب، مع ترك الباب مفتوحاً بالنسبة لمجلس الشيوخ، وهي مسألة تنبّه لها الحزب الجمهوري مبكراً وهيّأ لها مفاجآت ذات صدى مسموع من خلال ترشيحات ملفتة كالذي حصل مع الطبيب تركي الأصل محمد أوز في ولاية بنسلفانيا.

أول مسلم محتمل بمجلس الشيوخ

محمد جنكيز مصطفى أوز المعروف على مستوى الولايات المتحدة بـ "دكتور أوز" نسبة لبرنامجه التلفزيوني الشهير ولد 1960 من أب تركي وأم تركية من أصل شركسي، هاجرا إلى الولايات المتحدة 1950.

يحمل أوز، الجنسيتين الأمريكية والتركية، حيث التزم بأن يتخلى عن الثانية إذا ما نجح في عضوية مجلس الشيوخ. خدم في الجيش التركي لمدة سنتين وخضع لتدريب إلزامي لمدة شهر ونصف يجري للمقيمين في دول أجنبية من أجل الحفاظ على جنسيته التركية.

بين أوز ودونالد ترامب أكثر من وجه تشابه، فضلا عن الإعجاب المتبادل. ولولا أن الفارق كبير بينه وبين منافسه من الحزب الديمقراطي، لكان يمكن أن يكون فوزه متروك حسمه لانتهاء الفرز فهو شخصية خلافية بسبب برامجه الصحية في عدد من القنوات الفضائية، اكتسب شهرة لكنها شهرة جرى تلويثها باتهامات الترويج للعلوم الزائفة وللطب البديل والشفاء بالإيمان.

عينه ترامب في المجلس الرئاسي للتغذية واللياقة والرياضة، لكن إدارة بايدن فصلته من هذه الوظيفة ليعود ويعلن أواخر العام الماضي ترشيح نفسه لمجلس الشيوخ في الانتخابات النصفية، على أمل أن يكون بذلك صانعاً للتاريخ، كأول مسلم يحمل لقب سيناتور.

يصف محمد أوز نفسه بأنه مسلم علماني صوفي، يكره التعصب الديني ويتعهد بأن يمنع المتعصبين الإسلاميين من أي دور في المجتمع الأمريكي، وهو متزوج من مسيحية. سئل في مايو الماضي عما إذا كان يؤمن بأن أمريكا تأسست على مبادئ اليهودية والمسيحية، المستمدة من الكتاب المقدس، فأجاب "أكيد"، موضحا أن أبناءه الأربعة ومثلهم أحفاده الأربعة، جميعهم مسيحيون ومعمّدون.

يفتخر الدكتور أوز، بأنه موّل حملته الانتخابية من ثروته الخاصة التي تقدر بـ 100 مليون دولار. زار إسرائيل 2013 واحتفى به المستوطنون وهو يشيد بالاختراعات الجراحية للشركات الإسرائيلية الناشئة.

مرشح ديمقراطي ملون لحاكمية ماريلاند

تشير التقارير النهائية التي سبقت يوم الاقتراع إلى أن حاجة الحزبين الأمريكيين لاختراقات في الوجوه والبرامج، نفذها الجمهوري في ضمانٍ مرجحٍ بأن يكون الدكتور أوز أول مسلم يرتقي إلى منصب سيناتور في الكونغرس وهي نقلة ثقافية وازنة.

ويس مور
ويس مور

أما الحزب الديمقراطي فقد ارتأى أن يضمن تقريبا لمرشحه ويس مور سابقة تاريخية بأن يكون أول حاكم ملون البشرة من أصول أفريقية، لولاية ميرلاند، والثالث بهذه الخصوصية العرقية في تاريخ الولايات المتحدة، وهي أيضا اختراق ثقافي مرصود. فقد وضع موقعه الانتخابي شعاراً يقول: "ويس مور يرشح نفسه لمنصب الحاكم لأنه يعتقد أنه بغض النظر عن المكان الذي تبدأ منه حياتك، فأنت تستحق فرصة متساوية للنجاح".

لم يتقلد مور من قبل أي مناصب حكومية، حيث عاش حياته كرجل أعمال ناجح معروف بأعماله الخيرية، لذلك يحظى بشعبيّة واسعة غير مسيّسة.

وفي إحدى فعاليات حملته الانتخابية الشهر الماضي في جامعة ميرلاند، احتضنته امرأة لمدة ربع ساعة، رأسها على صدره وهي تصلي وتبكي وتدعو له بالفوز. فظهر في الصور بقميص أبيض ملطخاً بالدموع والماكياج.

وإن كان الفوز المرجح للدكتور أوز، ليصبح أول سيناتور مسلم، ومثله ويس مور ليصبح أول حاكم ملون لولاية ميرلاند، يشكلان ظاهرة ثقافية مستجدة في المجتمع الأمريكي، إلا أن ذلك في الحساب السياسي لم يغيّر من توصيف الانتخابات النصفية الحالية بأنها وضعت المشهد الرئاسي على الحافة الحرجة كما تفيد التقارير، وأصبح ترشيح دونالد ترامب رسمياً لانتخابات 2024 مسألة وقت.

الأكثر قراءة

No stories found.
إرم نيوز
www.eremnews.com