مقر الخارجية الروسية
مقر الخارجية الروسيةرويترز

طرد الملحق العسكري البريطاني في موسكو ردا على إجراء مماثل

أعلنت وزارة الخارجية الروسية، اليوم الخميس، أن موسكو قررت طرد الملحق العسكري البريطاني؛ ردّا على إجراء مماثل من السلطات البريطانية الأسبوع الماضي.

وقالت الوزارة، "تم اعتبار الملحق العسكري في السفارة البريطانية في موسكو أي تي كوغهيل شخصًا غير مرغوب فيه، عليه مغادرة أراضي روسيا الاتحادية في غضون أسبوع".

وحذرت الوزارة، بحسب ما أوردت وكالة "فرانس برس"، من أنها ستتخذ إجراءات إضافية ردًا على القرار البريطاني، واصفة إياه بأنه "معاد لروسيا" وله دوافع سياسية.

وفي الـ8 من شهر أيار/مايو الماضي، نددت بريطانيا بما وصفته بـ"الأنشطة المسيئة"، التي تنسب إلى روسيا، وأعلنت أنها ستطرد الملحق العسكري الروسي مكسيم إلوفيك، الذي وصفته لندن بأنه "ضابط استخبارات عسكري غير معلن".

أخبار ذات صلة
روسيا تتوعد بالرد على طرد ملحقها العسكري من لندن "بتهمة التجسس"

وكان وزير الداخلية البريطاني جيمس كليفرلي أعلن أن بلاده ستطرد الملحق الدفاعي الروسي في البلاد، ووصفه بأنه "ضابط استخبارات عسكري غير معلن".

وفي تصريح أمام البرلمان خُصص "للأنشطة المسيئة" التي تُنسب إلى روسيا، قال وزير الداخلية أيضاً إن عدة أملاك روسية على الأراضي البريطانية، التي تشتبه لندن في أنها تستخدم "لغايات استخباراتية"، ستفقد وضعها الدبلوماسي.

وأشار الوزير كليفرلي إلى "قيود جديدة على التأشيرات الدبلوماسية الروسية" تشمل الحد من الفترة التي يمكن أن يقضيها الدبلوماسيون الروس في المملكة المتحدة.

وأكد أن الإجراءات التي اتخذتها لندن وحلفاؤها في السنوات الأخيرة "جعلت من المملكة المتحدة مكانا صعبا جداً لعمليات أجهزة الاستخبارات الروسية".

والملحق العسكري هو عنصر في القوات المسلحة يخدم في سفارة ويمثل قطاع الدفاع لبلاده في الخارج.

ولا تزال العلاقات متوترة بين روسيا وبريطانيا، الداعم القوي لأوكرانيا في حلف شمال الأطلسي (الناتو)، وقد قدمت لقوات كييف دعما عسكريا كبيرا.

الأكثر قراءة

No stories found.


logo
إرم نيوز
www.eremnews.com