الرئيس الأمريكي جو بايدن
الرئيس الأمريكي جو بايدنرويترز

تقرير يكشف أبرز المحطات والرسائل في زيارة بايدن لإسرائيل

في سياق استعراض زيارة الرئيس الأمريكي جو بايدن إلى تل أبيب، نشرت صحيفة الغارديان البريطانية تقريراً يتناول أبرز التفاصيل والتطورات التي جرت خلال هذه الزيارة الرسمية. 

وذكر التقرير توجيه الرئيس الأمريكي رسالة قوية إلى الإدارة الإسرائيلية، حثَّ فيها على ممارسة ضبط النفس وتجنب "الاستغراق" في الغضب بالرد على الهجوم الأخير الذي شنته حماس. 

كما أكد دعمه القوي لحق إسرائيل في الدفاع عن نفسها، حيث قارن بين وضع إسرائيل الحالي واستجابة الولايات المتحدة لهجمات الـ11 من سبتمبر، معترفًا بأن الولايات المتحدة ارتكبت أخطاء في استجابتها للأزمة، مضيفًا أن القيادة في زمن الحرب تتطلب تفكيرًا واضحًا وقرارات صعبة وتقييمًا حقيقيًّا للأهداف.

أخبار ذات صلة
بايدن يتعهد بحماية إسرائيل ويعرض مساعدات للفلسطينيين

وتضمنت الزيارة مناقشات مكثفة بين الرئيس بايدن ورئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو وحكومته الحربية، أدت إلى الاتفاق على فتح الحدود بين مصر وغزة لإيصال الإمدادات الإنسانية للمدنيين، بعد حصار دام 11 يومًا.

وأعرب الرئيس بايدن عن قلقه العميق إزاء معاناة الشعب الفلسطيني، مشددًا على الحاجة الملحة للمساعدات الإنسانية في غزة. في الوقت ذاته، تعهد بدعم الولايات المتحدة المستمر لأمن إسرائيل وتأكيد رواية إسرائيل بأن الانفجار الكارثي في أحد مستشفيات غزة كان نتيجة "صاروخ خاطئ أطلقته مجموعة إرهابية في القطاع“.

وأجرى الرئيس بايدن محادثات مع الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي، الذي وافق على إعادة فتح معبر رفح لإيصال إمدادات المساعدات الإنسانية إلى غزة، متوقعًا أن تبدأ المساعدات في الوصول إلى المدنيين بحلول يوم الجمعة.

سياسة الأرض المحروقة

وبحسب التقرير، حذرت الإدارة الأمريكية نظيرتها الإسرائيلية من اتباع سياسة الأرض المحروقة، مشددة على أن مثل هذا النهج يمكن أن يؤدي إلى كارثة إنسانية، وفقدان الدعم العالمي لإسرائيل، وربما يؤدي إلى صراع أوسع دون القضاء على حماس بشكل فعال.

ولم يقتصر دعم بايدن لإسرائيل على زيارته لتل أبيب، بل قدم أيضًا دعمه الدبلوماسي في الأمم المتحدة من خلال استخدام حق النقض ضد قرار مجلس الأمن الذي يدعو إلى وقف إطلاق النار في غزة لأسباب إنسانية، إضافة إلى ذلك، كرر بايدن عدم تحويل المساعدات الإنسانية إلى حماس، كشرط حتى يتمكن المجتمع الدولي من تقديم الدعم المستمر للقطاع.

وكان المجتمع الدولي، بما في ذلك الأمم المتحدة ووكالات العون المختلفة، أصدر تحذيرات شديدة بشأن الوضع البائس في غزة، حيث يواجه السكان المحاصرون البالغ عددهم 2.3 مليون خطر الموت الوشيك بسبب الجفاف والجوع والمرض والإصابات الناجمة عن القصف المستمر. 

المصدر: صحيفة الغارديان البريطانية

الأكثر قراءة

No stories found.


logo
إرم نيوز
www.eremnews.com