كيم يستعرض صاروخ "كينغال" الروسي
كيم يستعرض صاروخ "كينغال" الروسيرويترز

كيم يستعرض قاذفات بقدرات نووية وصواريخ فرط صوتية روسية

استعرض زعيم كوريا الشمالية كيم جونغ أون، اليوم السبت، قاذفات استراتيجية ذات قدرات نووية إلى جانب صواريخ فرط صوتية وسفن حربية روسية، بمرافقة وزير الدفاع الروسي، سيرجي شويغو.

ووجه شويغو التحية لكيم لدى استقباله في مطار كنيفيتشي الروسي، الذي يبعد بنحو 50 كيلومترًا عن مدينة فلاديفوستوك المطلة على المحيط الهادي، حيث استعرض كيم بعد ذلك حرس الشرف.

ويثير إحياء الصداقة بين موسكو وبيونغ يانغ مخاوف الولايات المتحدة وكوريا الجنوبية من أن يؤدي إلى تمكين كيم من الوصول إلى بعض الصواريخ الروسية الخطيرة، وغيرها من التقنيات، بينما يساعد في تسليح روسيا في حربها ضد أوكرانيا.

وقالت وزارة الدفاع الروسية إن شويغو أطلع كيم على القاذفات الاستراتيجية الروسية "تي.يو160" و"تي.يو-95" و"تي.يو-22 إم3" القادرة على حمل أسلحة نووية، وتمثل الركيزة الأساسية للقوة الهجومية الجوية النووية الروسية.

وقال شويغو لكيم عن إحدى الطائرات: "يمكنها الطيران من موسكو إلى اليابان ثم العودة مرة أخرى".

وعرضت لقطات أظهرت كيم وهو يسأل عن كيفية إطلاق الصواريخ من الطائرة، وأومأ برأسه وابتسم في بعض الأحيان.

وأطلع شويغو كيم على طائرة "ميغ-31 آي" الاعتراضية التي تفوق سرعتها سرعة الصوت، والمجهزة بصواريخ "كينغال" فرط الصوتية.

ويطلق هذا النوع من الصواريخ الباليستية من الجو، وهو قادر على حمل رؤوس حربية نووية أو تقليدية.

ونقلت وكالة الإعلام الروسية عن سفير روسيا لدى كوريا الشمالية، ألكسندر ماتسيجورا، قوله للصحفيين إن برنامج كيم "مكثف للغاية"، وإنه لم يتضح بعد المدة التي سيبقى فيها داخل روسيا.

زيارة أسطول المحيط الهادي الروسي

وذكرت الوكالة أن كيم استعرض بعد الطائرات والصواريخ، فرقاطة "المارشال شابوشنيكوف" التابعة لأسطول المحيط الهادي الروسي في فلاديفوستوك، وشاهد عرضًا لأنظمة حديثة للتحكم في الصواريخ.

كيم يستعرض فرقاطة روسية
كيم يستعرض فرقاطة روسيةأ ف ب

وقالت كوريا الجنوبية والولايات المتحدة، أمس الجمعة، إن التعاون العسكري بين كوريا الشمالية وروسيا يمثل انتهاكًا لعقوبات الأمم المتحدة على بيونغ يانغ، وإن الحليفين سيتأكدان من أن هناك ثمنًا لهذا.

وتتهم واشنطن كوريا الشمالية بتقديم أسلحة لروسيا، التي تمتلك أكبر مخزون في العالم من الرؤوس الحربية النووية، لكن لم يتضح ما إذا كان تم تسليم أي أسلحة.

وتفقد كيم أمس الجمعة مصنعًا روسيًا للطائرات المقاتلة يخضع لعقوبات غربية، وناقش مع بوتين خلال لقائهما الأربعاء الماضي مسائل عسكرية والحرب في أوكرانيا وتعزيز التعاون.

وقال بوتين للصحفيين إن روسيا "لن ترتكب أي انتهاكات"، لكنها ستواصل تطوير العلاقات مع كوريا الشمالية.

وقال المتحدث باسم الكرملين، دميتري بيسكوف، للصحفيين إنه لا توجد خطة لتوقيع أي اتفاقيات رسمية خلال الزيارة.

أخبار ذات صلة
كيم يزور مصنعًا للطيران في أقصى الشرق الروسي

الأكثر قراءة

No stories found.


logo
إرم نيوز
www.eremnews.com