جنود من جيش النيجر في نيامي
جنود من جيش النيجر في نيامي أ ف ب

دول الساحل وتوغو تُجري مناورات عسكرية "كبيرة" في النيجر

أعلنت وزارة الدفاع النيجرية، اليوم الأحد، أنه منذ أسبوع تُجرى مناورات عسكرية "كبيرة" تضمّ جيوش النيجر ومالي وبوركينا فاسو وتشاد وتوغو في غرب النيجر القريب من مالي.

وقالت الوزارة في بيان نقلته وكالة "فرانس برس"، إنّ في هذه المنطقة حيث تنشط الجماعات الجهادية، "تجري (منذُ يوم الإثنين) مناورة وطنية كبيرة في مركز تدريب القوات الخاصة" في تيليا.

وأكدت أنّ هذا التدريب، الذي يعدّ ثمرة "شراكة عسكرية بين النيجر والدول الصديقة مثل مالي وبوركينا فاسو وتوغو وتشاد" يتضمّن "مناورات تكتيكية، ومبادرات تهدف إلى تعزيز العلاقات مع السكان المحليين".

وهذه المناورات العسكرية المشتركة هي الأولى من نوعها بين الدول الخمس، التي تواجه جميعها العنف الجهادي بدرجات متفاوتة.

أخبار ذات صلة
مقتل 20 مدنياً خلال هجوم في النيجر قرب الحدود مع مالي‎

وتوغو هي إحدى دول غرب إفريقيا، التي تبنّت لهجة أكثر تصالحية مع أنظمة عسكرية وصلت إلى السلطة عبر انقلابات في مالي وبوركينا فاسو والنيجر.

وكانت هذه الدول الثلاث قد انسحبت من المجموعة الاقتصادية لدول غرب إفريقيا في بداية العام، لتشكيل منظمة خاصّة بها سُمّيت تحالف دول الساحل، كما أعلنت في شهر آذار/مارس الماضي، تشكيل قوة عسكرية مشتركة لمكافحة الجهاديين.

وبعدما أدارت ظهرها للشراكات التقليدية، خصوصاً لفرنسا القوة الاستعمارية السابقة، قامت هذه الدول بتعزيز علاقاتها مع روسيا بشكل خاص.

وأوضحت الوزارة النيجرية، أنّ هذا التدريب، الذي ينتهي في الـ3 من شهر حزيران/يونيو المُقبل، انطلق "بهدف تعزيز القدرات العملياتية، وصمود القوات المسلّحة المنضوية في القوة العسكرية المشتركة في مواجهة كافّة التهديدات المحتملة".

أخبار ذات صلة
خشية انهيار المجموعة.. "إيكواس" تسعى لحل الخلاف مع دول الساحل الأفريقي

وكانت ألمانيا قد موّلت إنشاء مركز تيليا لتدريب القوات الخاصة، الذي يستضيف هذه التدريبات والذي بدأ عمله في شهر تموز/يوليو 2021 قرب الحدود مع مالي، التي تشهد هجمات متكرّرة وعنيفة من قبل الجهاديين المرتبطين بتنظيمي "داعش" والقاعدة.

وفي منطقة تيليا نفسها، قُتل 141 مدنياً في الـ21 من شهر آذار/مارس من عام 2021 على يد جهاديين يُشتبه في تنفيذهم هجمات في عدّة قرى.

وفي شهر أيلول/سبتمبر لعام 2022، قامت الولايات المتحدة بتجهيز مركز تيليا بمعدّات عسكرية تبلغ كلفتها 13 مليون دولار وتتكوّن بشكل أساسي من أنواع عدّة من المركبات من بينها المركبات المدرّعة.

ومنذ ذلك الحين، تستنكر النيجر حيث تولّى نظام عسكري السلطة في شهر تموز/يوليو من عام 2023، الاتفاقات العسكرية مع واشنطن.

الأكثر قراءة

No stories found.


logo
إرم نيوز
www.eremnews.com