باريس تدعو طهران للإفراج عن 7 فرنسيين.. وعبداللهيان يندد بمواقف فرنسا "غير الودية"

باريس تدعو طهران للإفراج عن 7 فرنسيين.. وعبداللهيان يندد بمواقف فرنسا "غير الودية"

دعت وزيرة الخارجية الفرنسية كاثرين كولونا، الأربعاء، نظيرها الإيراني حسين أمير عبداللهيان، إلى الإفراج عن سبعة فرنسيين مسجونين في طهران، فيما ندد الأخير بما وصفها بمواقف باريس "غير الودية".

جاء ذلك خلال اتصال هاتفي بين الوزيرين، مساء الأربعاء، بحثا خلاله عددا من القضايا، من بينها العلاقات الثنائية والموضوعات ذات الاهتمام، بحسب ما أفادت وكالة أنباء الطلبة الإيرانية "إيسنا".

وزير الخارجية الإيراني حسين أمير عبداللهيان، يندد بمواقف فرنسا "غير الودية" تجاه بلده

وبحسب الوكالة فقد أكدت وزيرة الخارجية الفرنسية "أهمية العلاقات بين بلدها وإيران"، مشيرة إلى "أهمية الحفاظ على العلاقات بين البلدين وضرورة تعزيزها من خلال الحوار".

وشددت على أن "فرنسا لا تتدخل في شؤون إيران"، مطالبة في الوقت ذاته، السلطات الإيرانية، بالإفراج عن سجناء فرنسيين.

بدوره، اعتبر وزير الخارجية الإيراني حسين أمير عبداللهيان، أن "مواقف فرنسا داعمة لأعمال الشغب الأخيرة (الاحتجاجات) في إيران"، واصفا هذه المواقف بأنها "غير ودية".

ونقل بيان الخارجية الإيرانية عن عبداللهيان قوله: "نحن نفضّل التفاوض والدبلوماسية دائما لكننا لا نتردد في الرد الفوري والفعال على الإجراءات التي تُتخذ ضدنا".

وأشار إلى أن "مواقف البرلمان الأوروبي حيال الحرس الثوري غير بناءة، فالحرس مؤسسة سيادية وحافظة للأمن القومي الإيراني".

وأضاف عبداللهيان أن "الجمهورية الإسلامية ستراقب بعناية سلوك الاتحاد الأوروبي وتعدل خطواتها التالية وفقًا لذلك".

وقال: "بالإضافة إلى هذه التصريحات والأفعال، شهدنا تصرفًا غير لائق ومهين للمطبوعة الفرنسية شارلي إبدو في مهاجمة المقدسات الدينية، ومن ناحية أخرى، للأسف، الإساءة إلى القرآن الكريم، الكتاب المقدس للمسلمين، في بلدين أوروبيين".

باريس تدعو طهران للإفراج عن 7 فرنسيين.. وعبداللهيان يندد بمواقف فرنسا "غير الودية"
إيران تعلن فرض عقوبات ضد أوروبا وبريطانيا

وبشأن التعاون بين البلدين، أكد عبداللهيان "ضرورة التركيز على الحوار والتفاعل"، وأضاف: "لا تكرروا سياسة العقوبات الفاشلة لترامب (الرئيس الأمريكي السابق)، واليوم وضعنا قائمة جديدة للعقوبات ضد الاتحاد الأوروبي وإنجلترا، التي تضم 33 مسؤولاً ومؤسسة أوروبية".

وشهدت العلاقات بين إيران والدول الأوروبية في الفترة الأخيرة توتراً متصاعداً وذلك على خلفية قمع الاحتجاجات الشعبية التي اندلعت في منتصف أيلول/ سبتمبر 2022، جراء وفاة الشابة الكردية مهسا أميني على أيدي شرطة الأخلاق في العاصمة طهران.

وقالت السلطات القضائية الإيرانية في نوفمبر الماضي، إنها اعتقلت نحو 40 من الرعايا الأجانب ومن جنسيات مختلفة بينهم سبعة فرنسيين بتهمة التحريض على الاحتجاجات التي تصفها طهران بـ"الاضطرابات".

الأكثر قراءة

No stories found.
logo
إرم نيوز
www.eremnews.com