زعيم "الحزب الشعبي" اليميني وسط أنصاره
زعيم "الحزب الشعبي" اليميني وسط أنصارهأ ف ب

اليمين الإسباني يتقدم بفارق طفيف على اليسار في الانتخابات الأوروبية‎

تصدّر اليمين نتائج الانتخابات الأوروبية في إسبانيا، الأحد، متقدماً على "الحزب الاشتراكي" بزعامة رئيس الوزراء بيدرو سانشيز، فيما حقق اليمين المتطرف مكاسب.

وبحسب النتائج الرسمية، حصل "الحزب الشعبي"، التشكيل الرئيسي للمعارضة الإسبانية، على نحو 34% من الأصوات و22 مقعداً في البرلمان الأوروبي مقارنة بنحو 30% من الأصوات و20 مقعداً للاشتراكيين.

وفي عام 2019، فاز الاشتراكيون بغالبية كبيرة في الانتخابات الأوروبية (21 مقعداً) متقدمين على الحزب الشعبي (13 مقعداً).

وحقق حزب "فوكس" اليميني المتطرف نتيجة أفضل من عام 2019 بحصوله على 6 مقاعد مقارنة بأربعة قبل 5 سنوات (9,62% من الأصوات مقابل 6,21%).

وكان مفاجأة هذه الانتخابات حزب "انتهى الحفل"، وهو تشكيل جديد يصنف على أنه يميني متطرف وأسسه ناشط مثير للجدل على يوتيوب، وقد حصل على حوالي 4,5% من الأصوات وسيدخل البرلمان الأوروبي بثلاثة نواب.

ونتائج هذا الاقتراع الأوروبي مشابهة عموماً للانتخابات التشريعية التي جرت في 23 تموز/ يوليو الفائت.

وتصدر حينها "الحزب الشعبي" النتائج، لكنه لم يتمكن من الوصول إلى السلطة، بسبب عجزه عن حشد دعم كاف في البرلمان.

وتمكن بيدرو سانشيز الذي حل حزبه ثانياً من البقاء في السلطة بدعم من اليسار الراديكالي وأحزاب إقليمية.

وهيمن على الحملة الانتخابية في إسبانيا، في الأيام الأخيرة، التحقيق في استغلال النفوذ والفساد الذي يستهدف زوجة سانشيز، فيما أعلن القضاء هذا الأسبوع استدعاءها للمثول في 5 تموز/ يوليو المقبل.

وتواصل المعارضة مطالبة سانشيز بالاستقالة، بينما يعتبر الأخير أن هذا التحقيق الذي فُتح بعد شكوى قدمتها جهة على صلة باليمين المتطرف، تشكل حملة لزعزعة الاستقرار يقودها اليمين واليمين المتطرف للإطاحة به.

الأكثر قراءة

No stories found.


logo
إرم نيوز
www.eremnews.com