ناخبون يدلون بأصواتهم في ولاية نيفادا
ناخبون يدلون بأصواتهم في ولاية نيفادارويترز

"عمال الكازينوهات".. سلاح الديمقراطيين ضد ترامب في لاس فيغاس

مع احتدام المنافسة، وقرب الانتخابات الرئاسية في الولايات المتحدة الأمريكية، يبحث المتنافسان الأساسيان، الرئيس الحالي جو بايدن، والرئيس السابق دونالد ترامب، عن أية طريقة لحسم السباق الرئاسي، الذي يبدو أنه سيكون محموما وقويا، في ظل حالة استقطاب ومنافسة شديدة.

ومن بين الطرق التي يُعوّل عليها في حسم الانتخابات، خصوصا لصالح الحزب الديمقراطي، استمالة "عمّال الكازينوهات"، باعتبارهم سلاحا فعّالا في ولاية نيفادا؛ إذ يستعد جيش من عاملات التنظيف والطباخين والنُّدل لدعم الرئيس بايدن ضد منافسه ترامب.

ووفق وكالة "فرانس برس"، فإن هذه الولاية، التي توصف بأنها متأرجحة، قد تساهم في حسم نتيجة الانتخابات الرئاسية، فيما تمثل نقابة عمال الكازينوهات والفنادق مؤسسة حقيقية في لاس فيغاس وباقي هذه المنطقة من الغرب الأمريكي؛ إذ سمح وزن النقابة لبايدن بالفوز في 2020 بفارق ضئيل عن ترامب.

وتعدّ نيفادا من الولايات القليلة التي يمكن أن ترجّح كفة الانتخابات المزمعة في نوفمبر، حيث يعيش 75% من سكان هذه المنطقة الصحراوية في لاس فيغاس؛ المحطة المحورية في الحملة الانتخابية.

وبسبب أهمية الولاية الانتخابية، يتسابق إليها المرشحون من الحزبين لكسب ثقة الناخبين، في حين تملك نقابة "عمّال الكازينوهات" ثقلاً انتخابيا في الولاية؛ فمع قرب الانتخابات تتحول إلى وجهة ومقصد للمرشحين، سواء من الحزب الديمقراطي أو الجمهوري.

وفي هذه الولاية، فاز الرئيس الحالي جو بايدن في الانتخابات السابقة بفارق ضئيل عن ترامب، لم يتجاوز 33 ألف صوت؛ ما يعطي نقابة "عمّال الكازينوهات" مفتاحا للنجاح في الولاية.

أخبار ذات صلة
الانتخابات الأمريكية 2024.. من هم المرشحون لخوض السباق الرئاسي؟

وزار بايدن بالفعل الولاية خلال الأشهر الماضية، وأبدى دعمه لنقابة عمال الكازينوهات والفنادق، التي حصلت أخيرا على زيادات كبيرة في الأجور لأعضائها.

وتشير المعطيات إلى أن النقابة تملك ثقلا سياسيا كبيرا في نيفادا، كما تملك ماكينة سياسية هائلة لتعبئة الناخبين، وهي قادرة على نشر متطوعين للدق على أبواب آلاف الناخبين في الولاية البالغ عدد سكانها ثلاثة ملايين نسمة.

وفيما يسعى الديمقراطيون للحفاظ على حصتهم الانتخابية في الولاية، إلا أن المعركة هذه السنة تبدو صعبة للغاية؛ إذ تخطى عدد الناخبين المسجلين كمستقلين عدد الديمقراطيين، في حين تشير استطلاعات الرأي إلى تقدم طفيف لترامب.

وتعتزم النقابة التركيز على الدفاع عن حق الإجهاض الذي تدعمه إدارة بايدن، وتعاملها المتوازن مع مسألة الهجرة، بعيدا عن خطاب ترامب الناري بهذا الصدد، لكن الاقتصاد يبقى عقبة أمام الرئيس؛ إذ تشهد نيفادا نسبة بطالة هي من الأعلى في البلاد، وزيادة هائلة في كلفة المعيشة وأسعار العقارات.

الأكثر قراءة

No stories found.


logo
إرم نيوز
www.eremnews.com