جان لوك ميلانشون مع رئيس الوزراء السنغالي عثمان سونكو
جان لوك ميلانشون مع رئيس الوزراء السنغالي عثمان سونكو أ ف ب

صحيفة: زعيم حزب "فرنسا المتمردة" يسير على خطى جيفارا في أفريقيا

وصفت صحيفة "ليبراسيون" الفرنسية زيارة زعيم حزب "فرنسا المتمردة"، جون لوك ميلونشون، إلى السنغال، بأنها "محاولة لإعادة أجواء أيقونة الثورة الكوبية تشي جيفارا".

وتأتي الزيارة وسط حملة "شرسة" يخوضها اليسار الفرنسي في انتخابات البرلمان الأوروبي.

وأمام حشد من الجمهور، وبحضور الزعيم اليساري ميلونشون، وجّه رئيس الوزراء السنغالي الجديد عثمان سونكو، انتقادات شديدة لممارسات الغرب وأوروبا وفرنسا فيما يتعلق ببلاده، بحسب الصحيفة.

وتقول الصحيفة: "بينما تتراجع حملة رئيسة قائمة حزب فرنسا المتمردة (يسار) مانون أوبري في انتخابات البرلمان الأوروبي، يسعى ميلونشو إلى تقوية شعبيته في أفريقيا، وهو النهج الذي كان يسلكه الزعيم الكوبي تشي جيفارا في القارة السمراء".

وفي السنغال، تلاقت مواقف ميلانشون وسونكو بشأن إدانة الممارسات القديمة لفرنسا تجاه أفريقيا.

وأمام مئات الطلاب، هاجم سونكو موقف باريس، بسبب القمع الذي تعرض له معسكره في عهد الرئيس السابق ماكي سال.

واتهم سونكو إدارة الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون بالتحريض على "الاضطهاد"، في خطاب بجامعة داكار.

وأكد أنه كان يتحدث كزعيم حزبي وليس كمسؤول حكومي، على هامش مؤتمر حول العلاقات بين أفريقيا وأوروبا مع ميلانشون، الذي يعد أيضًا من أشد منتقدي ماكرون.

وبعد العلاقات المتأزمة على حساب الأفارقة، أكد سونكو الرغبة في التعاون "على أساس الاحترام المتبادل والاعتراف بالتطلعات المشروعة لكل دولة من أجل السيادة".

اتهامات لماكرون

وعاد سونكو لتوجيه اتهامات لماكرون، على خلفية المواجهة التي خاضها هو وحزبه مع السلطة من 2021 إلى 2024 التي تسببت في مقتل العشرات ومئات الاعتقالات.

أخبار ذات صلة
تقرير: فرنسا تفقد سوق أفريقيا لتصدير أسلحتها

وقال سونكو: "لم نسمع الحكومة الفرنسية تستنكر ما حدث"، مشيرا أن ماكرون كان "يرحب" "في أسوأ لحظة" من القمع، كما أدان سونكو "الاستعمار الجديد" في العلاقات بين الغرب وأفريقيا.

وسُجن سونكو لعدة أشهر ومُنع من المنافسة في الانتخابات الرئاسية التي جرت في مارس/آذار 2024.

الوجود العسكري الفرنسي

وميز سونكو نفسه كمعارض من خلال مواقفه ضد النفوذ السياسي والاقتصادي الذي استمرت القوة الاستعمارية السابقة في ممارسته، حسب قوله، وفقا للصحيفة.

وجدد رئيس الوزراء السنغالي تأكيده أن تصريحاته لم تكن موجهة إلى "الشعب الفرنسي بل إلى النخبة الحاكمة الحالية".

وأكد أن مواقفه لن تتغير مع وصوله إلى السلطة، لكنه أكد سعيه إلى التعاون مع جميع الحكومات.

كما انتقد سونكو المعايير المزدوجة للغرب تجاه دول الساحل التي كانت مسرحًا للانقلابات منذ عام 2020.

الأكثر قراءة

No stories found.


logo
إرم نيوز
www.eremnews.com