عبد اللهيان: مستعدون لإحياء الاتفاق النووي شريطة تخلّي واشنطن عن "مواقفها المتناقضة"

عبد اللهيان: مستعدون لإحياء الاتفاق النووي شريطة تخلّي واشنطن عن "مواقفها المتناقضة"

حول رأيه بمقتل الشابة مهسا أميني على أيدي الشرطة قال عبداللهيان: "نشعر بالحزن لأن فتاة إيرانية ماتت لأسباب طبيعية"

أعلن وزير الخارجية الإيراني حسين أمير عبد اللهيان، اليوم الثلاثاء، أن طهران "مستعدة" للتوصل إلى تفاهم يعيد إحياء الاتفاق النووي المبرم، العام 2015، مشيرًا إلى أن ذلك مرهون بتخلّي الولايات المتحدة عما أسماها بـ"التصريحات والمواقفة المتضاربة والمتناقضة".

وقال عبد اللهيان، خلال مؤتمر صحفي مع نظيره التركي مولود جاووش أوغلو، في أنقرة: "إذا تخلت واشنطن عن التصريحات المتضاربة والمتناقضة بشأن الملف النووي، سنتوصل إلى تفاهمات تعيد إحياء الاتفاق النووي".

وعند سؤاله عن حقوق المرأة والاحتجاجات التي اندلعت بعد مقتل الشابة الكردية مهسا أميني، على أيدي "شرطة الأخلاق" في طهران، منتصف أيلول/سبتمبر الماضي، أجاب عبد اللهيان: "نشعر بالحزن لأن فتاة إيرانية ماتت لأسباب طبيعية"، على حدّ وصفه.

عبد اللهيان: مستعدون لإحياء الاتفاق النووي شريطة تخلّي واشنطن عن "مواقفها المتناقضة"
إيران: ندعم إحياء الاتفاق النووي طالما احترمت خطوطنا الحمراء
"الغرب يدّعي الدفاع عن حقوق المرأة لكنه لا يرد على قتل النساء والأطفال في التدخلات المختلفة لأمريكا والغرب في العراق، وسوريا، وأفغانستان"
وزير الخارجية الإيراني

واعتبر عبد اللهيان، ما حدث في إيران من احتجاجات مؤخرًا بأنها "بفعل الأجانب والدول الغربية"، مضيفًا أن "الغرب شنَّ هجومًا منظمًا ضد إيران لأهداف أمنية وسياسية".

وأضاف: "إذا كان الغرب يدّعي الدفاع عن حقوق المرأة، فلماذا لم يرد على مقتل الصحفية الفلسطينية المسيحية شيرين أبو عاقلة، على يد النظام الصهيوني؟. لماذا لم يرد على قتل النساء والأطفال في التدخلات المختلفة لأمريكا والغرب في العراق وسوريا وأفغانستان؟".

وتابع: "إيران وتركيا تتمتعان بأقوى ديمقراطيات في المنطقة"، بحسب تعبيره.

كما قال وزير الخارجية الإيراني خلال المؤتمر الصحفي، إنه "تحدث مع الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، لأكثر من ساعة ونصف، وإن المشاورات تركزت حول التعاون بين إيران وتركيا في مجال الأمن ومكافحة الإرهاب".

وأردف: "كانت إحدى النقاط الرئيسة في حديثنا التركيز على تنفيذ برنامج التعاون الإستراتيجي الشامل بين إيران وتركيا في أقرب وقت ممكن"، مشيرًا إلى أنه "ناقش مع أنقرة الزيارة المرتقبة للرئيس الإيراني إبراهيم رئيسي، إلى تركيا".

"مشاكل العراق وايران وسوريا هي أيضًا مشاكلنا ولا داعي لتدخل الدول الغربية"
مولود جاووش اغلو
عبد اللهيان: مستعدون لإحياء الاتفاق النووي شريطة تخلّي واشنطن عن "مواقفها المتناقضة"
أردوغان: قد أجتمع مع الرئيس السوري "من أجل السلام في المنطقة"

من جانبه، قال وزير الخارجية التركي: "بحثنا ملف الغاز الطبيعي الإيراني، ومستعدون لسد الاحتياجات التقنية"، مضيفًا: "نوفر الدعم اللازم لتحويل القرارات بين إيران وتركيا إلى خطوات عملية".

كما قال أوغلو، إن "حل مشاكل دول المنقطة لا تحتاج إلى وساطة الدول الغربية"، مبينًا: "كانت أولويتنا في المباحثات مع عبد اللهيان، الحفاظ على وحدة سوريا، ويجب أن نتخذ خطوات أساسية لضمان سلام دائم في سوريا".

إحياء الاتفاق النووي يصب في مصلحة المنطقة بأكملها
مولود جاووش اغلو

وكشف أوغلو، عن محادثات بين تركيا وسوريا وروسيا ستُجرى في المستقبل، وقال: "قمنا دائمًا بإشراك إيران في هذه العملية"، معتبرًا أن "إيران تلعب دورًا مهمًا في الحفاظ على السلام والاستقرار في سوريا والمنطقة".

عبد اللهيان: مستعدون لإحياء الاتفاق النووي شريطة تخلّي واشنطن عن "مواقفها المتناقضة"
وزير: عائدات تصدير الغاز الإيراني بلغت 4 مليارات دولار في 4 أشهر

واعتبر وزير الخارجية التركي، أن "مشاكل العراق وإيران وسوريا هي أيضًا مشاكلنا، ولا داعي لتدخل الدول الغربية"، لافتًا إلى أنه "بحث مع عبد اللهيان، حظر حق الفتيات في التعليم بأفغانستان، وعدم احترام حقوق المرأة في ذلك البلد".

وفيما يتعلق بالاتفاق النووي، قال إن "خطة العمل المشتركة الشاملة مطروحة على الطاولة منذ فترة طويلة، ونأمل أن تنتهي المفاوضات في أقرب وقت ممكن، لأن إحياء الاتفاق النووي يصب في مصلحة المنطقة بأكملها".

الأكثر قراءة

No stories found.
logo
إرم نيوز
www.eremnews.com