الرئيس الأمريكي جو بايدن ونظيره الأوكراني فولوديمير زيلينسكي
الرئيس الأمريكي جو بايدن ونظيره الأوكراني فولوديمير زيلينسكي

واشنطن بوست: أمريكا تحث أوكرانيا "سرا" للانفتاح على المفاوضات مع روسيا

قالت صحيفة واشنطن بوست الأمريكية إن إدارة الرئيس جو بايدن حثت حكومة الرئيس الأوكراني فلودومير زيلينسكي على إظهار انفتاح بخصوص التفاوض مع روسيا.

ونقلت الصحيفة، في تقرير نشرته السبت، عن أشخاص وصفتهم بأنهم مطلعين على المناقشات، أن واشنطن طلبت من كييف التخلي عن الرفض العلني للانخراط في محادثات السلام ما لم تتم إزالة الرئيس فلاديمير بوتين من السلطة.

كان الرئيس الأوكراني أصدر في أواخر سبتمبر، بعد قيام بوتين بضم أربع مناطق أوكرانية إضافية في الشرق والجنوب ، مرسوما يعلن أنه "من المستحيل" التفاوض مع الزعيم الروسي. وقال في خطاب بالفيديو "سنتفاوض مع الرئيس الجديد".

الحفاظ على الدعم

ووفق التقرير، فإن الطلب الأمريكي- حسب مصادر الصحيفة- لا يهدف إلى دفع أوكرانيا إلى طاولة المفاوضات، ولكنه "محاولة محسوبة لضمان أن تحافظ الحكومة في كييف على دعم الدول الأخرى التي تواجه دوائر انتخابية حذرة من تأجيج الحرب لسنوات عديدة قادمة".

وقالت الصحيفة إن المناقشات توضح مدى تعقيد موقف إدارة بايدن بشأن أوكرانيا ، حيث تعهد المسؤولون الأمريكيون علنًا بدعم كييف بمبالغ ضخمة من المساعدات "لأطول فترة ممكنة"، بينما يأملون في التوصل إلى حل للصراع الذي شهدته الأشهر الثمانية الماضية، والذي أثر بشكل كبير على الاقتصاد العالمي وأثار مخاوف من اندلاع حرب نووية.

وبينما يشارك المسؤولون الأمريكيون نظراءهم الأوكرانيين تقييمهم بأن بوتين، في الوقت الحالي، ليس جادًا بشأن المفاوضات، يعترفون بأن حظر الرئيس فولودومير زيلينسكي للمحادثات معه أثار القلق في أجزاء من أوروبا وإفريقيا وأمريكا اللاتينية ، حيث أدت الحرب إلى اضطراب في إمدادات الغذاء والوقود.

وقال مسؤول أمريكي للصحيفة شريطة عدم الكشف عن هويته لمناقشة المحادثات الحساسة بين واشنطن وكييف "الإرهاق الأوكراني شيء حقيقي لبعض شركائنا".

مقاومة جمهورية

ولفتت الصحيفة إلى أن استطلاعات الرأي في الولايات المتحدة تظهر تآكل الدعم بين الجمهوريين لمواصلة تمويل الجيش الأوكراني بالمستويات الحالية؛ مما يشير إلى أن البيت الأبيض قد يواجه مقاومة بعد انتخابات التجديد النصفي يوم الثلاثاء حيث يسعى لمواصلة برنامج المساعدة الأمنية الذي قدم لأوكرانيا أكبر مبلغ سنوي من هذا القبيل منذ نهاية الحرب الباردة.

يأتي هذا بالرغم من أن مستشار الأمن القومي بالبيت الأبيض جيك سوليفان قال خلال زيارة لكييف يوم الجمعة الدعم الأمريكي سيستمر بغض النظر عن السياسة الداخلية. وقال خلال إفادة: "نعتزم تمامًا ضمان وجود الموارد حسب الضرورة وأننا سنحصل على أصوات من كلا جانبي الممر لتحقيق ذلك".

وقال الدبلوماسي المخضرم ألكسندر فيرشبو ، الذي شغل منصب سفير الولايات المتحدة في روسيا ونائب الأمين العام لحلف شمال الأطلسي ، إن الولايات المتحدة لا يمكنها تحمل أن تكون "حيادية" تمامًا بشأن كيفية ووقت انتهاء الحرب ، بالنظر إلى مصلحة الولايات المتحدة في ضمان الأمن الأوروبي و ردع المزيد من عدوان الكرملين خارج حدود روسيا.

وقال فيرشبو: "إذا أصبحت الظروف أكثر ملاءمة للمفاوضات ، فلا أعتقد أن الإدارة ستكون سلبية". "لكن في نهاية المطاف ، فإن الأوكرانيين هم من يقاتلون ، لذلك علينا أن نكون حريصين على عدم انتقادهم ".

غضب أوكراني

وذكرت واشنطن بوست أن الأوكرانيين ردوا بغضب عندما اقترح الأجانب عليهم أن يتنازلوا عن مناطق من بلادهم كجزء من اتفاق سلام، كما فعلوا الشهر الماضي عندما أعلن الملياردير إيلون ماسك ، الذي ساعد في تزويد الجيش الأوكراني بأجهزة اتصالات عبر الأقمار الصناعية ، عن اقتراح على موقع تويتر يمكنه السماح لروسيا بتعزيز سيطرتها على أجزاء من أوكرانيا عن طريق الاستفتاء ومنح الكرملين شبه جزيرة القرم.

وفي الأسابيع الأخيرة، ازدادت الانتقادات الأوكرانية للتنازلات المقترحة بشكل أكثر حدة، حيث شجب المسؤولون "الحمقى المفيدين" في الغرب الذين اتهموهم بخدمة مصالح الكرملين. وقال مستشار الرئيس ميخايلو بودولاك يوم الجمعة "إذا انتصرت روسيا، فسنشهد فترة من الفوضى: ازدهار الطغيان والحروب والإبادة الجماعية والسباقات النووية.. أي تنازلات لبوتين اليوم هي صفقة مع الشيطان".

كما يتساءل المسؤولون الأوكرانيون أيضًا عن كيفية إجراء مفاوضات مع القادة الروس الذين يؤمنون بشكل أساسي بحق موسكو في الهيمنة على كييف، وفق الصحيفة.

 وأوضح التقرير أنه "في حين أن المسؤولين الغربيين لديهم أيضًا شكوك عميقة في أهداف روسيا، إلا أنهم استاءوا من توبيخ أوكرانيا العلني القاسي لأن كييف لا تزال تعتمد كليًا على المساعدة الغربية. ويقول مسؤولون إن مهاجمة المانحين واستبعاد المحادثات قد يضر كييف على المدى الطويل".

الأكثر قراءة

No stories found.
إرم نيوز
www.eremnews.com