من فعالية انتخابية لترامب
من فعالية انتخابية لترامبرويترز

"واشنطن بوست": الشباب البيض يميلون لأفكار ترامب

ذهب تقرير لصحيفة "واشنطن بوست"، إلى أن الأجيال الشابة من الأمريكيين البيض تميل كثيرًا لأفكار الجمهوريين وتحديدًا الرئيس السابق دونالد ترامب.

وبحسب التقرير، فإن "التوترات بين الأمريكيين الأصغر سنًّا وكبار السن أصبحت حادة بفعل الاختلاف في التوجهات السياسية وخصوصًا لدى المراهقين الأمريكيين البيض".

وتُشير البيانات إلى أن الأمريكيين الأصغر سنًّا، أكثر اعتدالاً من الأجيال الأكبر سنًّا، لكن ما يحدث حاليًّا يبدو معاكسًا بفعل ابتعاد الكثير من الشباب الأمريكي الأبيض عن الاعتدال والتحول بشكل حاد نحو اليمين المتشدد، وفقًا للتقرير..

ويُعد مصطلح "محافظ" أكثر شيوعًا بينهم من "ليبرالي"؛ لكن بين المراهقين البيض، يُعد مصطلح "جمهوري" أكثر شيوعًا من "ديمقراطي".

أخبار ذات صلة
كتاب جديد: بايدن لا يثق بمخابراته ويخشى تغلغل أنصار ترامب في أجهزة الأمن

ورغم أن الأمريكيين السود والآسيويين وسكان جزر المحيط الهادئ وأولئك من الأصول الإسبانية أكثر كثافة بين جيل الشباب بالمقارنة مع الأمريكيين البيض الذين تنخفض نسبتهم ضمن جيل الألفية الجديدة، فإن المخاوف تزداد لدى كبار السن من قرب استلام هذه الأجيال البيضاء الشابة، التي تميل كثيرًا لأفكار الجمهوريين وتحديدًا الرئيس السابق "ترامب"، السلطة في الولايات المتحدة الأمريكية.

ولفت التقرير، إلى أن موجة من التغيرات طرأت على الشباب الذين لم يبلغوا السن الكافية للتصويت؛ فبعد أن كان أغلبهم يعرف نفسه عند السؤال عن الميول السياسية بمصطلح " معتدل"، أصبحوا الآن، خصوصًا البيض، يعرفون أنفسهم كمحافظين، وتحديدًا جمهوريين.

وفسر التقرير هذا التحول، بسبب أن الأمريكيين البالغين من العمر 17 عامًا قضوا نصف حياتهم في بلد حيث يتم تعريف السياسة اليمينية من قبل دونالد ترامب.

ويُضاف إلى ذلك انعدام الأمن العنصري، الذي لا محالة سينتقل إلى البيض الأصغر سنًّا، لدى الأمريكيين البيض الأكبر سنًّا.

وأكد التقرير، نقلًا عن استطلاعات رأي حديثة، أن أكثر من نصف الجمهوريين البالغين الذين تم استطلاع رأيهم يرون أن الولايات المتحدة ستكون أسوأ عندما يتولى الشباب الجمهوري الجديد السلطة.

الأكثر قراءة

No stories found.


logo
إرم نيوز
www.eremnews.com