سيارات الإطفاء والإسعاف في محيط المسرح الذي شهد الهجوم في موسكو
سيارات الإطفاء والإسعاف في محيط المسرح الذي شهد الهجوم في موسكوأ ف ب

التلفزيون الروسي يبث مقتطفات من استجواب المشتبه بهم في هجوم موسكو

بثّ التلفزيون الروسي، السبت، مشاهد لاستجواب أربعة اشخاص أوقفوا بعد الاشتباه بتنفيذهم، الجمعة، هجوما على قاعة للحفلات الموسيقية في موسكو أوقع 133 قتيلا.

وأعلنت السلطات الروسية السبت توقيف 11 شخصا بينهم المهاجمون الأربعة المشتبه بهم وهم رعايا دولة أجنبية، في منطقة بريانسك الواقعة عند الحدود مع أوكرانيا وبيلاروس.

وأظهرت مشاهد بثّتها القناة العامة "بيرفي كانال" المشتبه بهم أثناء اقتيادهم على يد عناصر قوات أمن مسلّحين، ووجوه ثلاثة منهم ملطّخة بالدم. وبدا مشتبه به مع ضمادة كبيرة ملفوفة حول رأسه وآثار دماء على مستوى الأذن.

وفي مشاهد بثّت حول الاستجوابات، يقرّ اثنان من المشتبه بهم بالذنب وقد قال أحدهم إنه نفّذ الهجوم لقاء مبلغ مالي، ثم عرف نفسه بأنه يدعى فريدون شمس الدين، مضيفا أنه ولد في 17 سبتمبر 1998.

أخبار ذات صلة
خلفت مئات الضحايا.. هجمات دامية هزت روسيا في ربع قرن

وأثناء استجوابه عن الذي فعله في قاعة الحفلات الموسيقية، أجاب شمس الدين: "لقد أطلقنا النار على الناس... من أجل المال".

وكشف أنه حصل على وعود بالحصول على مليون روبل روسي (10800 دولار أمريكي) لتنفيذ الهجوم، وادعى أنه حصل على نصفها بالفعل.

وأضاف شمس الدين، الذي كان يرتجف بشكل واضح، أنه لا يعرف هوية الأفراد الذين دفعوا له المال لتنفيذ الهجوم، لكنه قال إنهم اتصلوا به عبر تطبيق المراسلة تلغرام.

ووفق وسائل إعلام روسية والنائب ألكسندر خينستين، يتحدّر بعض من المشتبه بهم من طاجيكستان، الجمهورية السوفياتية السابقة الواقعة في آسيا الوسطى والمجاورة لأفغانستان حيث ينشط تنظيم داعش الذي تبنى هجوم موسكو.

ولم تتطرّق سلطات التحقيق إلى جنسيات المشتبه بهم، واكتفت بالإشارة إلى أنهم ليسوا روسا.

وبثّت قناة بيرفي كانال أيضا مقتطفات من استجواب للرجل ذي الضمادة الملطّخة بالدم على مستوى الأذن، من دون الإتيان على ذكر تسجيل آخر يتم تداوله على شبكات التواصل الاجتماعي وتعذّر على وكالة "فرانس برس" التثبّت من صحّته، يبدو فيه رجل شعره أسود ويرتدي قميص تي-شيرت بنيا مثبتا أرضا فاقدا جزءا من أذنه.

بعد ذلك يحاول شخص إدخال الجزء المقطوع من الأذن في فم الرجل بالقوة ويوجّه له لكمة على وجنته.

أخبار ذات صلة
روسيا: المشتبه بتنفيذهم هجوم موسكو "أجانب"

من جهته أشار زعيم الشيشان، الجمهورية الواقعة في القوقاز الروسي، رمضان قديروف، إلى أن جنودا شيشانيين ينتشرون منذ أشهر في منطقة بريانسك لحفظ الأمن عند الحدود مع أوكرانيا، شاركوا في توقيف المشتبه بهم.

أما بيلاروس، حليفة موسكو، فأشارت إلى أنها شاركت في العمليات لمنع المهاجمين من "مغادرة (الأراضي الروسية) عبر الحدود المشتركة". ولم يأت أحد في تسجيلات الفيديو على ذكر أوكرانيا أو تنظيم داعش.

ووفق بيرفي كانال، تم توقيف الرجال الأربعة في قرية خاتسوني في منطقة بريانسك.

وبحسب الرئيس الروسي فلاديمير بوتين وجهاز الأمن الفدرالي الروسي، كانوا "متّجهين نحو أوكرانيا حيث، وفقا لمعلومات أولية، كانت لديهم نافذة عبور للحدود".

ولم تأت السلطات الروسية على ذكر تبني تنظيم داعش الهجوم، كما لم تتطرق إلى احتمال الفرار نحو بيلاروس.

الأكثر قراءة

No stories found.


logo
إرم نيوز
www.eremnews.com