رئيس الوزراء البريطاني ريشي سوناك
رئيس الوزراء البريطاني ريشي سوناكغيتي

"أكسيوس": حزب المحافظين البريطاني في طريقه للهزيمة

ذهب موقع "أكسيوس" إلى أن حزب المحافظين البريطاني في طريقه لخسارة رئاسة الحكومة، وذلك بعد إعلان زعيم الحزب ورئيس الوزراء الحالي، ريشي سوناك، بشكل مفاجئ تنظيم الانتخابات العامة في الـ4 من يوليو/ تموز المقبل.

وبحسب الموقع، أعلن سوناك، يوم أمس الأربعاء، أن المملكة المتحدة ستجري انتخابات عامة في الـ4 من يوليو/تموز المقبل؛ ما يمهد الطريق لنهاية محتملة لحكم حزب المحافظين للمرة الأولى منذ 14 عامًا.

ولفت إلى استطلاعات الرأي التي تشير إلى أن المحافظين يواجهون حدثًا محتملًا على مستوى الانقراض بعد توليهم رئاسة خمسة مناصب رئاسية للحكومة في الأعوام الثمانية المضطربة التي تلت استفتاء خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي.

ويسعى حزب العمال للفوز بأول أغلبية له منذ عام 2010 تحت قيادة كير ستارمر، وهو محام سابق في مجال حقوق الإنسان من يسار الوسط، ويفضل علاقات أوثق مع الاتحاد الأوروبي، وفق الموقع.

وبين أن الاقتصاد الراكد في المملكة المتحدة، وسلسلة من الفضائح في عهد رئيس الوزراء السابق بوريس جونسون، ورئاسة الوزراء القصيرة تاريخيًّا لـ"ليز تروس"، أسهمت في معدلات التراجع الكبير لحزب المحافظين.

أخبار ذات صلة
سوناك محذرًا: السنوات الأخطر في تاريخ بريطانيا قادمة

وأشار الموقع إلى أن سوناك سيبني خطابه الانتخابي على آفاق تحسن الاقتصاد في المملكة المتحدة، مستشهدًا بأرقام التضخم الجديدة.

ونقل عن رئيس الوزراء البريطاني قوله: "الآن هو الوقت المناسب لبريطانيا لاختيار مستقبلها، لتقرر ما إذا كنا نريد البناء على التقدم الذي أحرزناه، أو المخاطرة بالعودة إلى المربع الأول دون خطة أو يقين".

واستذكر الموقع الأغنية الشهيرة للمتظاهرين المؤيدين لحزب العمال البريطاني، "الأمور لا يمكن إلا أن تتحسن"، التي كانت سببًا في فوز حزب العمال في انتخابات عام 1997، ووصول رئيس الوزراء السابق توني بلير إلى السلطة بأغلبية ساحقة.

وتوقع الموقع أن تكون ذات الأغنية "الأمور لا يمكن إلا أن تتحسن"، السبب في سقوط سوناك وحزب المحافظين هذه المرة وبأغلبية ساحقة أيضًا.

الأكثر قراءة

No stories found.
logo
إرم نيوز
www.eremnews.com