متظاهرون في بوركينا فاسو يعبرون عن رفضهم للوجود الفرنسي
متظاهرون في بوركينا فاسو يعبرون عن رفضهم للوجود الفرنسيرويترز

جون أفريك: فرنسا تحتاج 3 خطوات لاستعادة "ثقتها المهتزة" في أفريقيا

اعتبر تقرير نشرته مجلة "جون أفريك" أن أمام فرنسا 3 خطوات لاستعادة ثقتها المهتزة في أفريقيا، لا سيما في الدول التي شهدت انقلابات عسكرية، مؤكداً أن على باريس أن تتخلص مما سمّاها "الخرق الحمراء" الثلاث، وهي: القواعد العسكرية، والفرنك الأفريقي، وتقييد إصدار التأشيرات".

وقال التقرير إنّ على فرنسا أيضًا أن تضع حدًا لـ"الغطرسة" المستخدمة في خطاب قادتها، تجاه القارة.

وأشار التقرير إلى أن خطاب "السيادة" يشهد عودة قوية في غرب أفريقيا، يغذيه بشكل خاص شعور قوي بعدم الثقة تجاه فرنسا، بسبب سياساتها في السنوات الأخيرة تجاه أفريقيا وقضاياها.

وفي أفريقيا الناطقة بالفرنسية، خاصة في منطقة الساحل، يحظى الخطاب السيادي بشعبية كبيرة لدى الرأي العام، والأسباب متعددة، بدءًا من أخطاء سياسة فرنسا تجاه القارة، ووصولاً إلى فشل "الحرب ضد التشدد" بما في ذلك استغلال هذا الشعور القوي بعدم الثقة، لا سيما من جانب روسيا.

ووفق المجلة الفرنسية، فإنّ ظاهرة تنامي العداء لفرنسا في الدول الأفريقية غذاها انتشار الهواتف، واللوحات الرقمية، وارتباط الملايين بشبكات التواصل الاجتماعي، حيث يتم تداول سيل من الأخبار "المزيفة" والتي يسهل تصديقها.

وبحسب تحليل المجلة، فقد "أنتج عقدان من الفشل التعليمي في هذه الدول الأفريقية جحافل من الأميين الرقميين الذين يسارعون إلى استيعاب أي أخبار كاذبة، وأي خطاب تآمري".

وشهدت فرنسا تراجعًا لنفوذها في منطقة الساحل الأفريقي على وجه الخصوص، حيث أُجبرت على إخلاء قواعدها العسكرية، وغلق سفارتها في النيجر، كما تسارعت وتيرة الخطاب المناهض للوجود العسكري الفرنسي في مالي، وبوركينا فاسو، خلال السنتين الأخيرتين.

الأكثر قراءة

No stories found.


logo
إرم نيوز
www.eremnews.com