رئيس الوزراء السلوفاكي روبرت فيكو
رئيس الوزراء السلوفاكي روبرت فيكوأ ف ب

من هو رئيس الوزراء السلوفاكي روبرت فيكو؟

أعادت محاولة اغتيال رئيس الوزراء السلوفاكي روبرت فيكو تسليط الأضواء على شخصية الرجل الذي يصفه معارضوه بأنه "يميني شعبوي كاره للمهاجرين المسلمين".

وقد عُرف فيكو بإعلانه صراحة عن هذه المواقف في كثير من المحطات، وسط انتقادات داخلية وأوروبية لمواقفه المتشددة وميله للروس.

أخبار ذات صلة
نقل رئيس وزراء سلوفاكيا للمستشفى بعد تعرضه لمحاولة اغتيال (فيديو)

من هو روبرت فيكو؟

يشغل فيكو (60 عاما) موقع رئيس وزراء سلوفاكيا منذ 4 أبريل نيسان 2012 حتى الآن. وكان سابقاً رئيساً للوزراء منذ 4 يوليو تموز 2006 حتى 8 يوليو تموز 2010.

وهو أيضاً رئيس حزب الاتجاه - الديمقراطية الاجتماعية منذ سنة 1999.

ورغم تزعمه حزباً يسارياً، فقد عُرف فيكو بمواقفه المعادية للمهاجرين وكراهيته للإسلام، واشتهر بإطلاقه عبارة "لا للإسلام في بلدي".

ويحمل فيكو درجة جامعية في تخصص القانون الجنائي، وشهادة الدكتوراة في أطروحة حول "قانون الإعدام في تشيكوسلوفاكيا"، وقد عمل أستاذا جامعيا.

وبشأن مواقفه من الإسلام والمهاجرين، سبق له القول إن بلاده "ليست مكانا مناسبا للمسلمين ليعيشوا فيه، لأنهم يمكن أن يغيروا تقاليدنا التي يبلغ عمرها قرونا طويلة".

وقد تجسدت هذه المواقف في حملاته الانتخابية بتقديم وعود للناخبين بعدم التساهل مع الجاليات المسلمة في بلاده، معبرا عن رفضه فكرة تعدد الثقافات التي يعتبرها "خيالًا".

ومن مواقفه في هذا السياق، أنه تعهد بعدم قبول بلاده مطلقا حصص الاتحاد الأوروبي لإعادة توطين اللاجئين الذين تدفقوا على اليونان وإيطاليا من سوريا ومناطق أخرى.

ويرى فيكو أن الاتحاد الأوروبي "مهدد بالانهيار" إذا لم يسيطر على تدفق المهاجرين إليه.

ومن الشعارات المحلية التي نادى بها فيكو "سياسة الأيادي النظيفة"، التي قال إنها تهدف إلى محاربة الفساد وإيجاد جيل جديد من السياسيين غير المتورطين في قضايا فساد، بحسب قوله.

ويواجه فيكو انتقادات واسعة من معارضيه في سلوفاكيا بوصفه "شعبويا وغير كفء". كما يقول معارضوه إنه يتجاهل ضرورة إصلاح التعليم والرعاية الصحية.

وعُرف عن فيكو دخوله في مواجهات متوترة مع الإعلام والصحفيين الذين يتهمهم بممارسة دور "المعارضة الجديدة" ضده.

الأكثر قراءة

No stories found.


logo
إرم نيوز
www.eremnews.com