زعيما أرمينيا وأذربيجان يشيران لإحراز تقدم نحو السلام بعد مشادة كلامية

زعيما أرمينيا وأذربيجان يشيران لإحراز تقدم نحو السلام بعد مشادة كلامية

تحدث زعيما أذربيجان وأرمينيا اليوم الخميس عن إحراز تقدم نحو إنهاء نزاعهما المستمر منذ عقود على إقليم ناغورنو قرة باغ وذلك بعد مشادة لفظية بينهما في حضور الرئيس الروسي فلاديمير بوتين.

وخلال اجتماع في موسكو، اتهم رئيس وزراء أرمينيا نيكول باشينيان أذربيجان بالتسبب في أزمة إنسانية بإغلاق الطريق البري الوحيد الرابط بين أرمينيا وناغورنو قرة باغ.

ووصف ذلك بأنه "انتهاك مباشر" لاتفاق وقف إطلاق النار المبرم عام 2020 الذي أنهى حرب الأسابيع الستة بين البلدين، ودعا إلى إيفاد بعثة دولية لتقييم الوضع.

أخبار ذات صلة
أرمينيا توافق على عقد محادثات في موسكو مع رئيس أذربيجان

وتقول أذربيجان إنها أغلقت الطريق لأن أرمينيا كانت تستخدمه لإرسال أسلحة إلى ناغورنو قرة باغ، وهو ما تنفيه أرمينيا.

ورد الرئيس الأذربيجاني إلهام علييف على باشينيان بقوله: "أذربيجان لم تغلق أي ممر، لا داعي لاستخدام هذه المنصة في توجيه اتهامات لا أساس لها".

وواصل الزعيمان الجدال لعدة دقائق باللغة الروسية قبل أن يتدخل بوتين، الذي يسعى مجدداً للتوسط من أجل التوصل لاتفاق بين الجانبين، وينهي المحادثة التي جرت خلال اجتماع اقتصادي للجمهوريات السوفيتية السابقة في موسكو.

أخبار ذات صلة
قادة أرمينيا وأذربيجان يجتمعون في بروكسل على خلفية توتر حدودي

وعلى الرغم من المشادة الحادة بينهما، قال كل من باشينيان وعلييف إن الآونة الأخيرة شهدت إحراز تقدم نحو تسوية تقوم على الاعتراف المتبادل بوحدة أراضي كل منهما.

ومن المقرر أن يستضيف بوتين في وقت لاحق محادثات ثلاثية مع علييف وباشينيان إذ قال الرئيس الروسي إنه ستتاح لهما الفرصة "للحديث عن كل شيء بهدوء وبطريقة عملية".

الأكثر قراءة

No stories found.


logo
إرم نيوز
www.eremnews.com