الرئيسان جو بايدن ورجب طيب أردوغان في لقاء سابق
الرئيسان جو بايدن ورجب طيب أردوغان في لقاء سابق(رويترز)

رغم الخلاف.. الأزمات تدفع واشنطن وأنقرة للتعاون

رأى مركز أبحاث أمريكي، أن الأزمات في العالم تدفع الولايات المتحدة وتركيا إلى التعاون بشكل أوثق على أساس المصالح الأمنية المشتركة، لكن الخلافات "في مجال القيم" لا تزال قائمة.

وقال مركز "صندوق مارشال الألماني للولايات المتحدة" البحثي الأمريكي، إن "موافقة أنقرة على انضمام السويد إلى حلف شمال الأطلسي والضوء الأخضر الذي أعطته واشنطن لحزمة طائرات إف-16 التركية، قد وضعا العلاقات الثنائية المضطربة للغاية على مسار أفضل".

ومن وجهة نظر واشنطن، تمهد هذه التطورات الطريق لاستقرار العلاقات في وقت تكثر فيه التحديات الأمنية في مناطق متعددة.

وأضاف المركز، أن "التدهور المتزامن للبيئة الإستراتيجية في أوروبا والشرق الأوسط يمنح كلاً من تركيا والولايات المتحدة مصلحة قوية في التعاون العملي، حتى مع استمرار الخلافات الكبيرة".

أخبار ذات صلة
تركيا: أمريكا صارت وحيدة بشأن غزة بعد استخدامها الفيتو

في المقابل، فإن "واشنطن وأنقرة بالكاد تكونان متفقتين على الهدف عندما يتعلق الأمر بمسائل السياسة الخارجية الرئيسة"، وفقًا للمركز.

وتابع: "لم تكن تركيا راغبة بتطبيق العقوبات الاقتصادية على روسيا، وفي الواقع، نمت العلاقات التجارية التركية الروسية بشكل كبير على مدار الحرب في أوكرانيا. وقد تضغط إدارة بايدن على إسرائيل من أجل مزيد من ضبط النفس في عملياتها في غزة، لكن هذا بعيد كل البعد عن دعم أنقرة المفتوح لحماس".

ورأى المركز، أن "التعاون الأمني دائمًا كان في قلب العلاقات الأمريكية التركية، فيما كانت الجوانب الاقتصادية والشعبية في العلاقة الثنائية ضعيفة نسبيًا".

الأكثر قراءة

No stories found.


logo
إرم نيوز
www.eremnews.com