روسيا تحيي ذكرى "يوم النصر" وسط تدابير أمنية مشددة

روسيا تحيي ذكرى "يوم النصر" وسط تدابير أمنية مشددة

تحتفل روسيا اليوم الثلاثاء بذكرى الانتصار على ألمانيا النازية في الحرب العالمية الثانية بعرض في الميدان الأحمر، وسط تدابير أمنية مشددة في أعقاب سلسلة هجمات بالطائرات المسيرة، من بينها هجوم على الكرملين نفسه تلقي موسكو باللائمة فيه على أوكرانيا.

ويوم النصر من أهم العطلات الرسمية في روسيا ويحيي الروس فيه ذكرى التضحيات الكبيرة التي بذلها الاتحاد السوفيتي في أثناء ما يعرف باسم الحرب الوطنية العظمى بين عامي 1941 و1945 التي راح ضحيتها نحو 27 مليون مواطن.

وتكتسب الذكرى هذا العام بعدا آخر مع تشييع روسيا لآلاف الجنود الذين قُتلوا في حرب أوكرانيا المستمرة منذ 15 شهرا والتي لا تشير أية بوادر إلى انتهائها.

وتواجه روسيا أيضا هجمات بطائرات مسيرة من بينها هجوم على الكرملين في الثالث من مايو/ أيار قالت إنه كان محاولة لاغتيال الرئيس فلاديمير بوتين. وتنفي أوكرانيا أي ضلوع لها في الأمر، ومن المتوقع أن تشن هجوما مضادا في وقت قريب لانتزاع أراض.

وكثيرا ما يشبّه بوتين حرب أوكرانيا بالتحدي الذي واجهه الاتحاد السوفيتي بعد الغزو النازي بقيادة هتلر عام 1941. ويصف بوتين الحرب بأنها معركة أمام قوميين يستلهمون النازية.

وتصف كييف ذلك بالسخف وتتهم روسيا بالتصرف على غرار ألمانيا النازية بعد أن شنت حربا عدوانية بلا داعٍ وسيطرت على أراض أوكرانية.

ومن المتوقع أن يشهد بوتين ووزير الدفاع الروسي ومسؤولون كبار آخرون عرضا في الميدان الأحمر عادة ما يشمل الدبابات وقاذفات الصواريخ العابرة للقارات وجنود المشاة.

لكن السلطات ألغت تحليق طائرات مما يعكس تدابير أمنية مشددة لأسباب من بينها هجمات الطائرات المسيرة.

وأشارت تقارير أيضا إلى مشاركة عدد أقل من الجنود والعتاد العسكري في العرض هذا العام لأن الحرب الأوكرانية تستنزف الرجال والعتاد بشدة.

وألغت السلطات مواكب يحمل فيها الناس صور أقاربهم الذين حاربوا النازية.

أخبار ذات صلة
أوكرانيا: روسيا تستخدم أسلحة متطورة للسيطرة على باخموت في "يوم النصر"

"حدود مقدسة"

وسيلقي بوتين كلمة في الميدان الأحمر حيث سينضم إليه زعماء عدد من الجمهوريات السوفيتية السابقة.

ولم يتطرق بوتين في كلمته العام الماضي إلى أوكرانيا لكنه انتقد حلف شمال الأطلسي لتوسعه حتى الحدود الروسية وأثنى على بطولة السوفييت في مقاومة هتلر.

وانضمت فنلندا التي تقع على حدود روسيا إلى حلف شمال الأطلسي.

وردا على سؤال عن إلغاء بعض فعاليات يوم النصر، ألقى دميتري بيسكوف، المتحدث باسم الكرملين، باللائمة على أوكرانيا قائلا: "عندما يتعين علينا التعامل مع دولة راعية للإرهاب بالفعل فمن الأفضل اتخاذ إجراءات استباقية".

وإلى جانب الهجوم على مجمع الكرملين، تتهم موسكو أوكرانيا أيضا بالمسؤولية عن ضربات بالطائرات المسيرة خلال الأسبوع المنصرم على مستودعات وقود وقطارات شحن وعدة أهداف في شبه جزيرة القرم التي ضمتها روسيا إليها من أوكرانيا عام 2014.

وتتهم موسكو كييف والغرب أيضا بالمسؤولية عن تفجير وقع يوم السبت وأسفر عن إصابة الكاتب الروسي القومي البارز زاخار برليبين.

وأثار الرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي انزعاج روسيا، أمس الاثنين، بإعلان احتفال بلاده بذكرى انتصار الحلفاء على ألمانيا النازية في الثامن من مايو/ أيار تماشيا مع الدول الغربية، الأمر الذي يعد نبذا لماضي أوكرانيا السوفيتي.

ووصفت ماريا زاخاروفا، المتحدثة باسم وزارة الخارجية الروسية، زيلينسكي بأنه "خائن"، وقالت إنه خان ذكرى الأوكرانيين الذين خسروا أرواحهم في قتال النازيين.

الأكثر قراءة

No stories found.


logo
إرم نيوز
www.eremnews.com