"الناتو": روسيا تتحمل المسؤولية الأخيرة عن انفجار بولندا

"الناتو": روسيا تتحمل المسؤولية الأخيرة عن انفجار بولندا

قال حلف شمال الأطلسي الأربعاء إن من المرجح أن صاروخا أطلقه الدفاع الجوي الأوكراني كان السبب في انفجار وقع شرق بولندا، مضيفا أنه ليس هناك ما يشير إلى هجوم متعمد أو أن روسيا تستعد لعمليات عسكرية هجومية ضد الحلف.

وأضاف الأمين العام لحلف شمال الأطلسي، ينس ستولتنبرغ، للصحفيين في بروكسل: "ليس هذا خطأ أوكرانيا؛ تتحمل روسيا المسؤولية الأخيرة لأنها تواصل حربها غير المشروعة ضد أوكرانيا".

بدوره، قال الرئيس البولندي أندريه دودا، الأربعاء إن الصاروخ الذي تسبب في انفجار في قرية بولندية قرب الحدود الأوكرانية من المحتمل أن يكون من طراز إس-300.

وأضاف الرئيس خلال مؤتمر صحفي مع رئيس الوزراء ماتيوش مورافيتسكي، أن "من المعلومات التي لدينا نحن وحلفائنا، كان صاروخ من طراز إس-300 السوفيتي الصنع، وهو صاروخ قديم ولا يوجد دليل على إطلاقه من الجانب الروسي، من المحتمل جدا أن تكون منظومة دفاعية أوكرانية مضادة للطائرات أطلقته".

وأفاد دودا بأنه "لا يوجد ما يشير إلى أن الضربة الصاروخية التي وقعت في جنوب شرق بولندا كانت تستهدف البلاد، لا يوجد ما يشير إلى أنه كان هجوما متعمدا على بولندا، لم يكن صاروخا يستهدف بولندا، ليس لدينا دليل على أن الصاروخ أطلق من الجانب الروسي، وهناك احتمال كبير أن يكون الصاروخ قد استخدم من جانب قوات الدفاع الأوكرانية".

من ناحيته، قال رئيس الوزراء ماتيوش مورافيتسكي إن "بولندا لا تزال تنظر إمكانية تفعيل المادة الرابعة من معاهدة حلف شمال الأطلسي، لكن يبدو أنه قد لا يكون من الضروري استخدام هذا الإجراء"، موضحا أن "معظم الأدلة التي تم جمعها حتى اليوم تشير إلى أنه في هذا المسار لن يكون تفعيل المادة الرابعة ضروريا، لكن هذه الأداة في أيدينا".

ويعقد سفراء الحلف اجتماعا طارئا الأربعاء لمناقشة الانفجار الذي وقع الثلاثاء في منشأة للحبوب شرق بولندا بالقرب من الحدود الأوكرانية، أثناء إطلاق روسيا عشرات الصواريخ على مدن في أنحاء أوكرانيا.

الأكثر قراءة

No stories found.
إرم نيوز
www.eremnews.com