مارين لوبان وإيمانويل ماكرون
مارين لوبان وإيمانويل ماكرونرويترز

عشية انتخابات البرلمان الأوروبي.. لوبان تقبل مناظرة ماكرون بشرط

ردَّت رئيسة حزب التجمع الوطني في البرلمان الفرنسي مارين لوبان على تصريحات الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون حول استعداده لمناظرتها قبل انتخابات البرلمان الأوروبي، بوضع شرط.

وقالت مارين لوبان إنها "لا تمانع في مناظرة ماكرون بشرط إعلان استعداده للاستقالة أو حل البرلمان إن فشل حزبه في الانتخابات الأوروبية المرتقبة".

وأكد إيمانويل ماكرون أنه "مستعد للنقاش الآن" مع مارين لوبان، رئيسة حزب التجمع الوطني (يمين متطرف) في الجمعية الوطنية، في ضوء الانتخابات الأوروبية المقررة في التاسع من يونيو المقبل، وهو التصويت الذي اعتبر أنه يمثل "جزءًا من مصير فرنسا".

وأضاف في مقابلة مع صحيفة "لو باريزيان" ردًّا على فرضية إجراء مناظرة مع لوبان أنه "يجب أن نناقش هذا الأمر إذا كنا نعتقد أن مصير فرنسا على المحك، أنا تحت تصرفها، والكرة في ملعبها".

واعتبر أنه "بعد الانتخابات، لن يعود هذا النقاش ذا أهمية، فأنا رئيس الجمهورية" وفق قوله.

وردت مارين لوبان بقولها "إذا دخل رئيس الجمهورية، وهو رئيس الدولة وليس زعيم الأغلبية، الساحة الانتخابية، فعليه أن يكون مستعدًا للعواقب، لذلك سأتناظر ضد إيمانويل ماكرون إذا دخل وطرح على الطاولة استقالته أو حل البرلمان في حالة فشل قائمة حزبه".

وقالت لوبان في وقت سابق، إنها منفتحة على عقد اجتماع وجهًا لوجه مع ماكرون، في مناظرة شبيهة بتلك التي جرت بين جولتي الانتخابات الرئاسية 2017 و2022 ولكن فقط بعد الانتخابات الأوروبية، "في سبتمبر".

وكانت الصحف الفرنسية طرحت في الأيام الأخيرة إمكانية إجراء مناظرة بين رئيس كتلة التجمع الوطني في الجمعية الوطنية ورئيس الجمهورية، في حين تُظهر استطلاعات الرأي تأخر قائمة ماكرون بزعامة فاليري هاير إلى حد كبير عن قائمة حزب التجمع الوطني التي يرأسها جوردان بارديلا.

الأكثر قراءة

No stories found.


logo
إرم نيوز
www.eremnews.com