موسكو: رفض بولندا دخول لافروف إلى أراضيها "استفزاز غير مسبوق"

موسكو: رفض بولندا دخول لافروف إلى أراضيها "استفزاز غير مسبوق"

ندّدت روسيا، السبت، بقرار وارسو "الاستفزازي" بعدما رفضت بولندا السماح لوزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف بدخول أراضيها لحضور اجتماع وزاري لمنظمة الأمن والتعاون في أوروبا.

وقالت وزارة الخارجية الروسية في بيان، "قرار بولندا استفزازي وغير مسبوق"، مضيفة، "لم تكتف وارسو بفقدان مصداقيتها بهذه الطريقة فحسب، بل تسببت أيضا في ضرر لا يمكن إصلاحه لسلطة المنظمة بأكملها".

وأعلنت بولندا التي تنظم الاجتماع الوزاري لمنظمة الأمن والتعاون في أوروبا، مطلع كانون الأول/ديسمبر، رفضها دخول لافروف أراضيها، الجمعة.

وأوضح مصدر في رئاسة المنظمة: "نتوقع أن يختار الاتحاد الروسي أعضاء وفده وفقا للوائح المعمول بها على أن لا يتضمن الأشخاص الخاضعين لعقوبات الاتحاد الأوروبي نتيجة العدوان الروسي غير القانوني على أوكرانيا في 24 شباط/فبراير، بمن فيهم الوزير لافروف".

وردت الخارجية الروسية بقولها: "نحن مقتنعون بأن جميع السياسيين العقلاء يشاركون الجانب الروسي وجهة نظره بأن مثل هذه الأعمال غير مقبولة"، وأضافت: "هذه القرارات المدمّرة من جانب البولنديين تدفع منظمة الأمن والتعاون في أوروبا نحو الهاوية"، متّهمة المنظمة بالتحول إلى "أرض تستخدم لإجراء تدريبات ضد روسيا".

ومن المقرر أن يجتمع 57 وزيرا للخارجية في مدينة لودز الواقعة في وسط بولندا، في 1 و2 كانون الأول/ديسمبر، وسيترأس الوفد الروسي هناك السفير الروسي لدى منظمة الأمن والتعاون في أوروبا ألكسندر لوكاشيفيتش، بحسب موسكو.

ومنذ إنشائها في 1975 في ذروة الحرب الباردة لتعزيز الحوار بين الشرق والغرب، تتخذ منظمة الأمن والتعاون في أوروبا من فيينا مقرا لها.

والاجتماع الوزاري السنوي لمنظمة الأمن والتعاون في أوروبا الذي يشارك فيه لافروف عادة، هو الجهاز المركزي لهذه المنظمة الدولية المسؤول عن قراراتها. وهو مناسبة لوزراء الخارجية لمراجعة عمل المنظمة في كل مجالات نشاطها.

وإثر الهجوم الروسي على أوكرانيا، أعلنت بولندا ودول البلطيق الثلاث، في أيلول/سبتمبر، توافقها على الحد مؤقتا من دخول المواطنين الروس لأراضيها، حتى لو كانوا يحملون تأشيرات أوروبية.

الأكثر قراءة

No stories found.
إرم نيوز
www.eremnews.com