المبعوث الأمريكي إلى إيران روبرت مالي
المبعوث الأمريكي إلى إيران روبرت ماليمتداولة

تحقيق: المبعوث الأمريكي لإيران حصل على "وثائق سرية وحساسة"

يواجه المبعوث الأمريكي إلى إيران، روبرت مالي، اتهامات بتحميل "وثائق سرية وحساسة" واحتمال مشاركتها مع أشخاص خارج الحكومة الأمريكية، بحسب ما نقله موقع "سيمافور" عن مشرعين جمهوريين حققوا في تعليق عمل مالي، العام الماضي.

وكان مالي يقود التواصل الدبلوماسي لإدارة الرئيس جو بايدن مع طهران قبل أن يتم سحب تصريحه الأمني فجأة من قبل مكتب الأمن الدبلوماسي بوزارة الخارجية الأمريكية في أبريل/ نيسان من العام الماضي.

وإثر ذلك تم وضع مالي في إجازة غير مدفوعة الأجر، وبدأ مكتب التحقيقات الفدرالي تحقيقًا في ما إذا كان مالي أساء التعامل مع المعلومات السرية التي اطلع عليها.

أخبار ذات صلة
تقرير: روبرت مالي يتعرض لضغوط للتنحي بسبب مواقفه الضعيفة تجاه الاحتجاجات الإيرانية

وذكر الموقع أن أشخاصًا مطلعين على التحقيق قالوا: إنهم علموا أن مالي نقل نحو اثنتي عشرة وثيقة إلى أجهزته الشخصية بتصنيفات تتراوح من الحساسة وغير السرية إلى السرية.

ويعتقد المشرّعون أن بعض هذه الوثائق يتعلق برد فعل الحكومة الأمريكية على الاحتجاجات السياسية الواسعة التي اندلعت في إيران والعالم، خلال خريف عام 2022، بعد وفاة الشابة الكردية مهسا أميني في مقر للشرطة الإيرانية.

ويسعى المشرعون الجمهوريون إلى توضيح الأدلة التي استخدمها مالي وضلل بها مكتب التحقيقات الفدرالي بشأن تحميل الوثائق الحساسة والسرية.

كما يسعى المشرعون إلى معرفة ما إذا كان من الممكن مشاركة مالي لهذه الوثائق مع أفراد خارجيين، بمن في ذلك أعضاء في النظام أو في معهد "IEI" يمكن أن يفسر أيضًا كيف وصلت المعلومات إلى طهران.

ومعهد "IEI" هو شبكة من الخبراء الأمريكيين والأوروبيين في الشرق الأوسط لتعزيز مواقف إيران بشأن برنامجها النووي وقضايا الأمن القومي الأخرى.

الأكثر قراءة

No stories found.
logo
إرم نيوز
www.eremnews.com