قائد الجيش الألماني الجنرال كارستن بروير يُلقي التحية على جنوده
قائد الجيش الألماني الجنرال كارستن بروير يُلقي التحية على جنودهyle.fi

ألمانيا: يجب أن تكون قواتنا "مؤهلة لخوض حرب" خلال 5 سنوات

قال قائد الجيش الألماني الجنرال كارستن بروير، إن قوات بلاده "يجب أن تكون مؤهلة لخوض حرب" في غضون 5 سنوات.

وتُجري ألمانيا تدريبات لرفع مستواها منذ بدء الحرب الروسية الأوكرانية، التي أوشكت على دخول عامها الثالث، بعد أن بدأت في الـ24 من شهر شباط/فبراير من عام 2022.

أخبار ذات صلة
اليمين المتطرف يفجر ثورة "الأغلبية الصامتة" في ألمانيا

وقال الجنرال كارستن بروير في مقابلة مع صحيفة "دي فيلت" الألمانية المحافظة: "بناء على تحليلات مختلفة، وعندما أرى التهديد المحتمل الذي تشكله روسيا، يعني ذلك بالنسبة إلينا ما بين خمس إلى ثماني سنوات من الاستعدادات".

وأوضح أنّ "الأمر لا يعني أنّ حرباً ستنشُب حينها، ولكنها ممكنة". وتابع: "لأنني عسكري أقول: خلال خمس سنوات، يجب أن نكون مؤهلين لخوض حرب".

إنها المرة الأولى منذ نهاية الحرب الباردة نجد أنفسنا أمام احتمال نشوب حرب مفروضة من الخارج
قائد الجيش الألماني الجنرال كارستن بروير

وأشار الجنرال بروير إلى أنها المرة الأولى منذ نهاية الحرب الباردة "نجد أنفسنا أمام احتمال نشوب حرب مفروضة من الخارج"، مبينًا أنّ التأهيل للحرب يعني "ما هو أبعد بكثير" من القدرة الدفاعية.

وأضاف: "بصرف النظر عن توافر العديد والعتاد، يتعلق الأمر أيضًا بتغيير العقلية الذي يجب أن نخضع له"، مؤكدًا أنه يجب أن يكون هناك "تغيير في العقلية، في المجتمع وخصوصاً في صفوف الجيش الألماني".

واعتبر الجنرال بروير أنّ الأمر يتعلق "برفع مستوى خطر الهجوم بالنسبة للخصم إلى درجة تجعله يقرر عدم شنه"، مضيفاً: "هذا هو الردع".

أخبار ذات صلة
هل تواجه ألمانيا مصير فرنسا في الساحل الأفريقي؟

واتبعت ألمانيا سياسة مسالمة على نطاق واسع بعد الفظائع النازية، وبدأت بإعادة تقييم أدائها تدريجياً منذ عامين إثر الهجوم الروسي على أوكرانيا من خلال استئناف إعادة تسليح نفسها، بعدما اعتمدت لعقود على الولايات المتحدة عبر حلف شمال الأطلسي "الناتو".

وفي ما يتعلق بـ"الناتو" أقرّ الجنرال كارستن بروير بأن بلاده لن تتمكن من توفير بعض القدرات الموعودة إلا في وقت متأخر عما هو متوقع، من دون أن يحدد طبيعتها لأسباب أمنية.

وفي إطار استراتيجية حلف "الناتو" الجديدة في مجالي الردع والدفاع، ترغب ألمانيا في الحفاظ على 35 ألف جندي في حالة تأهب شديد في المستقبل.

ويشمل ذلك فرقة من القوات البرية مجهزة بالكامل وجاهزة للتدخل اعتبارًا من العام 2025، وأخرى اعتبارًا من 2027، بالإضافة إلى نحو 200 طائرة وسفينة فضلاً عن قدرات دعم عسكري، حسبما أكد وزير الدفاع الألماني بوريس بيستوريوس.

الأكثر قراءة

No stories found.


logo
إرم نيوز
www.eremnews.com