رئيس الوزراء المجري فيكتور أوربان
رئيس الوزراء المجري فيكتور أوربانرويترز

رئيس وزراء المجر يتوقع "انتصارًا كبيرًا" في الانتخابات الأوروبية

شارك عشرات الآلاف من أنصار رئيس الوزراء المجري فيكتور أوربان، اليوم السبت، في "مسيرة السلام" في بودابست، وذلك قبل أسبوع من الانتخابات الأوروبية.

وفيما انتقد أوربان زعماء الاتحاد الأوروبي قائلًا إنهم "مؤيدون للحرب"، وصف الانتخابات الأوروبية المقررة في الـ9 من شهر حزيران/يونيو المُقبل، بأنها استفتاء على الصراع، قائلًا إنه الآن "يقاتل وحده من أجل السلام" في التكتل.

جانب من المسيرة
جانب من المسيرةsandiegouniontribune

وقال أمام الحشود، التي لوّحت بأعلام المجر "لدينا أكبر جيش انتخابي، نحن أكبر قوة لحفظ السلام في أوروبا" متوقّعًا أن يحقق معسكره "انتصارًا كبيرًا"، وفقًا لما أوردت وكالة "فرانس برس".

ويرفض أوربان، البالغ من العمر 61 عامًا، الذي بقي مقربًا من الكرملين، إرسال أسلحة إلى أوكرانيا المجاورة، ويعرقل حاليًا إرسال مساعدات عسكرية أوروبية، مكررًا أن كييف "لا يمكنها الانتصار" على موسكو وعليها قبول وقف إطلاق النار على الفور.

استفتاء بين رؤيتين متعارضتين

ووصفت رئيسة الوزراء الإيطالية جورجيا ميلوني، اليوم السبت، الانتخابات الأوروبية بأنها "استفتاء بين رؤيتين متعارضتين لأوروبا"، فيما يتوقع أن تحقق الأحزاب اليمينية المتطرفة مثل حزبها مكاسب في الاقتراع.

وفاز حزب "إخوة إيطاليا"، الذي تتزعمه ميلوني في الانتخابات الوطنية في شهر أيلول/سبتمبر من عام 2022، ويأمل في تكرار أدائه في انتخابات البرلمان الأوروبي.

وقالت أمام آلاف من أنصارها في تجمع حاشد بوسط روما "نحن عند نقطة تحول ويبدو الأمر بمثابة استفتاء بين رؤيتين متعارضتين لأوروبا"، مضيفة "على الاتحاد الأوروبي أن يكون شريكًا للدول القومية، وليس بنية فوقية تخنق الدول القومية".

أخبار ذات صلة
الانتخابات الأوروبية.. ظلام اليمين المتطرف يتربص بالقارة العجوز

وفي كلمتها التي استمرت ساعة أمام حشد في ساحة بيازا ديل بوبولو التاريخية في روما، أمام لافتة كتب عليها "مع جورجيا، إيطاليا تغيّر أوروبا"، قالت إن الوقت قد حان لتغيير مماثل في جميع أنحاء الاتحاد الأوروبي.

وتابعت "لدينا هدف واضح، بناء حكومة يمينية في أوروبا أيضًا وإحالة اليسار بشكل نهائي على المعارضة، بعدما ألحق الكثير من الضرر بقارتنا طوال هذه السنوات".

واتهمت الاتحاد الأوروبي بالتركيز أكثر من اللازم على التنظيم، وخصوصًا في قضايا البيئة، وبالتحول إلى "جنة للبيروقراطيين" و"جحيم لمن يمارسون التجارة".

وتتوقع استطلاعات الرأي أن تحقق الأحزاب اليمينية المتطرفة إنجازًا في الانتخابات الأوروبية، رغم أنه لا يزال من المتوقع أن تبقى الأحزاب التقليدية في الصدارة.

الأكثر قراءة

No stories found.


logo
إرم نيوز
www.eremnews.com