يائير غولان
يائير غولانتايمز أوف إسرائيل

إسرائيل.. زعيم حزب "العمل" يثير عاصفة انتقادات بعد دعوته لرفض الأوامر العسكرية‎

أثار يائير غولان، الذي فاز برئاسة حزب "العمل" اليساري الإسرائيلي، قبل 48 ساعة، عاصفة من الانتقادات، عقب دعوته لرفض الامتثال للأوامر العسكرية.

وفاز غولان، الذي شغل في الماضي منصب نائب رئيس هيئة الأركان العامة وقائد الجبهة الشمالية، بالانتخابات التمهيدية على رئاسة الحزب المعارض، بأغلبية تخطت نسبة 95%.

أخبار ذات صلة
نائب رئيس الأركان الإسرائيلي السابق يائير جولان يفوز بزعامة حزب العمل

قناة "الآن 14" العبرية، بثت عقب فوز غولان مقطع فيديو، دعا خلاله المدنيين لعدم الامتثال لأوامر الاستدعاء بالجيش، كورقة ضغط قوية على رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو.

وشن زعيم حزب "اليمين الرسمي" جدعون ساعر، المستقيل أخيرًا من الائتلاف، هجومًا حادًا على غولان.

وجاء الهجوم رغم أن ساعر كان قبلها بساعات معدودة قد عقد اجتماعًا مهمًا مع زعيم المعارضة يائير لابيد، ورئيس حزب "إسرائيل بيتنا" أفيغدور ليبرمان، لبحث كيفية خوض الانتخابات المقبلة بكتلة يمينية جديدة تسعى لإسقاط "الليكود".

ورد ساعر على دعوة غولان، وفق ما أشارت إليه صحيفة "يديعوت أحرونوت" وغيرها، بأن ما قاله "يعد خطيرًا".

وأضاف أن تصريحه "لا يمكن استيعابه، إن صراع المعارضة يتعين أن يُدار بالأدوات الشرعية وفي إطار القانون"، داعيًا غولان إلى التراجع عن تصريحه علنًا وبشكل واضح.

من جهته دعا وزير الأمن القومي إيتمار بن غفير، المستشارة القضائية للحكومة غالي باهاراف ميارا، لفتح تحقيق جنائي ضد زعيم حزب "العمل" الجديد.

وقالت قناة "الآن 14"، أمس الأربعاء، إن بن غفير توجه إلى المستشارة عقب دعوة غولان للمدنيين بعدم الامتثال لأوامر الاستدعاء لقوات الاحتياط.

ونقلت عن بن غفير قوله: "يتعين التحقيق معه بعد أن حرّض علنًا من يؤدون الخدمة على ذمة الاحتياط، على التمرد ورفض القتال، في وقت تخوض فيه إسرائيل حربًا".

وكتب بن غفير عبر حسابه على منصة (إكس)، إنه حريص على أن تعمل المستشارة القضائية بالسرعة ذاتها التي عملت بها، حين وجّهت إليه خطابًا بشأن قضية المفوض العام للشرطة.

أخبار ذات صلة
صحيفة: ازدياد عناصر الاحتياط الرافضين للخدمة العسكرية في إسرائيل

وأصدر حزب "الليكود" بيانًا حاد اللهجة، جاء فيه، أن كلمات غولان أصابته بالصدمة. واتهمه بالتحريض وعدم التحلي بالمسؤولية.

وورد في البيان أنه يجري عن حديث متدنٍ لتشجيع الرفض وقت الحرب، يضر بفرص إعادة الأسرى الإسرائيليين، ويهدّد حياة المقاتلين في الميدان، ويمسّ بأمن البلاد.

وعلق وزير الطاقة والبنى التحتية إيلي كوهين على تصريح غولان، واتهمه بمعاداة الصهيونية.

وذكر أنه يشكل تهديدًا على أمن البلاد، وقال: "من العار أنه في الوقت الذي يخاطر فيه جنودنا بحياتهم من أجل أمن إسرائيل، يطالب شخص، يتباهى بأنه يمثل الشعب، برفض الخدمة". 

الأكثر قراءة

No stories found.


logo
إرم نيوز
www.eremnews.com