إسرائيل.. حقيبة المالية تشعل صراعًا بين حلفاء نتنياهو اليمينيين

إسرائيل.. حقيبة المالية تشعل صراعًا بين حلفاء نتنياهو اليمينيين

أشعل منصب وزير المالية في الحكومة الإسرائيلية الجديدة، المكلف بتشكيلها زعيم حزب "الليكود" بنيامين نتنياهو، صراعًا بين حلفائه في اليمين المتطرف، وفق تقارير عبرية.

وقالت صحيفة "يديعوت أحرونوت"، في تقرير إن زعيمي "الصهيونية الدينية" بتسلئيل سموتريتش و"شاس" أرييه درعي، يخوضان صراعًا على تولي منصب وزير المالية في الحكومة المقبلة، مشيرًا إلى أن الزعيمين يرغبان بالحصول على المنصب.

وأوضح التقرير أن "الزعيمين عقدا اجتماعًا لبحث الصراع الدائر بينهما من أجل التوصل إلى اتفاق بهذا الشأن؛ إلا أن الاجتماع لم يؤدِ إلى إحراز أي تقدم"، حيث أشار إلى أن "سموتريتش أكد لدرعي أنه إذا استمر في المطالبة بوزارة المالية؛ فإنه ينوي الاستمرار بالمطالبة بوزارة الدفاع".

وأشار التقرير العبري إلى أن "الليكود يطمح إلى تخلّي الخصمين السياسيين عن مطالبهما فيما يتعلق بوزارة المالية، الأمر الذي يمكّن نتنياهو من إعطاء سموتريتش وزارة أصغر، خاصة إذا وافق درعي على تقديم تنازلات بالقضية".

وأضاف التقرير أن "حزب الصهيونية الدينية يطالب أيضًا بوزارتي التعليم والأديان، وباتفاقيات ائتلافية مفصلة تتعلق بالأمن والنظام القضائي والاستيطان، وتعزيز الهوية اليهودية لإسرائيل"، مبينًا أن ذلك يأتي خلافًا لموقف نتنياهو.

ونوه التقرير إلى أن "هناك احتمالًا أن تُصدر المستشارة القانونية للحكومة، غالي بهاريف ميارا، رأيًا من شأنه أن يمنع زعيم شاس من العمل كوزير، وذلك على إثر إدانته باتفاقية التهرب الضريبي التي جرى التوصل إليها، مطلع العام الجاري، وأدت لاستقالته من الكنيست في حينه مقابل عدم محاكمته".

ووفق التقرير العبري، فإن "شريك سموتريتش، عضو الكنيست المتطرف إيتمار بن غفير يصر في المفاوضات مع الليكود على تولي وزارة الأمن الداخلي باعتبارها أحد وعوده الانتخابية".

وأضاف التقرير: "من المتوقع أن يتسلّم حزب شاس وزارة تطوير النقب والجليل، في حين أن وزارة الإسكان، إلى جانب اللجنة المالية، ستذهبان إلى يهدوت هتوراة".

وأكد أنه "من المتوقع أن ينهي الليكود مشاوراته مع شركائه في اليمين، بحلول نهاية الأسبوع المقبل"، مبينًا أن نتنياهو سيجري بعد ذلك مشاورات داخل حزبه بشأن بعض القضايا العالقة داخل الليكود قبل الإعلان عن التشكيلة النهائية لحكومته.

الأكثر قراءة

No stories found.
إرم نيوز
www.eremnews.com