مكتب تصويت في الولايات المتحدة
مكتب تصويت في الولايات المتحدةرويترز

الانتخابات الأمريكية.. "التزييف العميق" يثير مخاوف من التضليل

أصبح المسؤولون الأمريكيون أكثر قلقًا بشأن كيفية استغلال حملة التأثير الأجنبي بواسطة الذكاء الاصطناعي لتضليل الناخبين الأمريكيين في الانتخابات الرئاسية لعام 2024، وفق شبكة "سي إن إن".

وقالت الشبكة، إن القلق الأمريكي يأتي وسط سهولة إنتاج الصوت والفيديو المزيفين، مع اقتراب موعد الانتخابات الرئاسية الأمريكية.

ولفتت إلى تمرين أجري في غرفة العمليات بالبيت الأبيض، في ديسمبر/كانون الأول الماضي، استعدادًا لانتخابات عام 2024، حيث تصارع خلاله كبار المسؤولين الأمريكيين مع كيفية الرد على سيناريو يقوم فيه عملاء صينيون بإنشاء مقطع فيديو مزيف بواسطة الذكاء الاصطناعي، يصور مرشحًا لمجلس الشيوخ وهو يدمر بطاقات الاقتراع.

وأشارت الشبكة الأمريكية إلى تحذير المسؤولين في مكتب التحقيقات الفيدرالي، خلال مؤتمر صحفي، الأسبوع الماضي، من أن الذكاء الاصطناعي يزيد من قدرة الدول الأجنبية على نشر معلومات مضللة عن الانتخابات.

لوحات فنية للرئيس الأمريكي الحالي جو بايدن والسابق دونالد ترامب
لوحات فنية للرئيس الأمريكي الحالي جو بايدن والسابق دونالد ترامبأ ف ب

تزييف سابق

ونقلت "سي إن إن" عن مسؤولين أمريكيين حاليين وسابقين قولهم، إن عملاء يعملون لصالح الحكومتين الصينية والإيرانية أعدّوا محتوى مزيفًا تم إنشاؤه بواسطة الذكاء الاصطناعي، كجزء من حملة للتأثير على الناخبين الأمريكيين في الأسابيع الأخيرة من الحملة الانتخابية لعام 2020.

ولم ينشر العملاء الصينيون والإيرانيون مطلقًا الصوت أو الفيديو المزيف علنًا، لكن المعلومات الاستخبارية التي لم يتم الإبلاغ عنها سابقًا، توضح المخاوف التي كانت لدى المسؤولين الأمريكيين قبل 4 أعوام، بشأن استعداد القوى الأجنبية لتضخيم المعلومات الكاذبة حول عملية التصويت، وفق "سي إن إن".

ونقلت الشبكة الأمريكية في تقرير لها، اليوم الأربعاء، عن مصدر قوله، إن وكالة الأمن القومي جمعت المعلومات الاستخبارية التي أعطت المسؤولين الأمريكيين نظرة ثاقبة حول قدرات الصين وإيران في إنتاج التزييف العميق.

ومن غير الواضح ما الذي تم تصويره في التزييف العميق الذي أعدّه العملاء الصينيون والإيرانيون، في العام 2020، وفقًا للمصدر، أو لماذا لم يتم نشره في نهاية المطاف خلال تلك الانتخابات.

وفي الوقت الذي أكدت فيه مصادر على عدم وجود أي دليل على التنسيق بين البلدين، قال مسؤول أمريكي كبير سابق، إن التزييف العميق لم يعجب بعض المسؤولين الأمريكيين الذين راجعوا المعلومات الاستخبارية، معتقدين أنه أظهر أن الصين وإيران تفتقران إلى القدرة على نشر التزييف العميق بطريقة من شأنها أن تؤثر بشكل خطير على الانتخابات الرئاسية لعام 2020.

وتابع المسؤول الكبير بالقول لـ"سي إن إن": "أولًا: يجب أن تكون التكنولوجيا جيدة، لا أعتقد أن الأمر كان جيدًا.. ثانيًا: يجب أن تكون لديك الرغبة في المخاطرة".

أخبار ذات صلة
"التزييف العميق" هاجس جديد للسياسيين والمؤثرين

مراقبة الخصوم

وأضاف المسؤول الكبير ذاته أن وكالة الأمن القومي واصلت جمع المعلومات الاستخبارية عن الخصوم الأجانب الذين يقومون بتطوير التزييف العميق والتهديد المحتمل الذي يشكلونه على الانتخابات الأمريكية الآن، بعد أن تقدمت التكنولوجيا بشكل كبير خلال الأعوام الأربعة الماضية، مشيرًا إلى أنه في العام 2020، لم يكن هناك على سبيل المثال، نموذج لغة كبير مثل "ChatGPT" سهل الاستخدام.

ورغم محافظة المسؤولين الأمريكيين على مستوى عالٍ من الرؤية في مجال الذكاء الاصطناعي والتطورات المزيفة العميقة التي حققتها دول، بما في ذلك الصين وإيران وروسيا، منذ انتخابات العام 2020، إلا أن المسؤول الكبير السابق قال إن استخدام تلك المعلومات الاستخبارية داخل الولايات المتحدة لا يزال يمثل تحديًا.

وأوضح المسؤول السابق لـ"سي إن إن": "يصبح السؤال هو ما مدى السرعة التي يمكننا بها اكتشاف الشذوذ، ومن ثم مشاركته بسرعة داخل الولايات المتحدة.. هل نفوز بالسباق ضد سلسلة من الخصوم الذين قد يعملون داخل الولايات المتحدة؟ هذا هو التحدي".

وتوقع تقرير "سي إن إن" أن يظهر تهديد التزييف العميق والتأثير الأجنبي في جلسة استماع للجنة المخابرات بمجلس الشيوخ، اليوم الأربعاء، عندما يحصل المشرعون على فرصة نادرة لاستجواب مدير المخابرات الوطنية وغيره من كبار المسؤولين علنًا بشأن التهديدات الأجنبية للانتخابات.

ونقلت الشبكة عن رئيس لجنة المخابرات بمجلس الشيوخ، السيناتور الديمقراطي مارك وارنر، قوله صباح اليوم الأربعاء: "تعرف الدول المعادية الأخرى أنه من السهل نسبيًا، محاولة التدخل في انتخاباتنا".

وأضاف: "أعتقد أننا يجب أن نتوقع من الصين وروسيا وإيران، ومن المحتمل أن تحاول دول قومية أخرى، إما مهاجمة بنيتنا التحتية عبر الإنترنت، أو على الأرجح، نشر معلومات مضللة لمحاولة تأليب الأمريكيين ضد الأمريكيين".

ورغم أنهم لم ينشروا صورهم المزيفة، في العام 2020، إلا أن عملاء الحكومة الإيرانية حاولوا، العام 2020، التأثير على الناخبين من خلال تقليد مجموعة "Proud Boys" اليمينية المتشددة، ونشر مقطع فيديو يُزعم أنه يُظهر اختراق قاعدة بيانات تسجيل الناخبين الأمريكية، وفق ما نقلته الشبكة الإخبارية عن المدعين العامين الأمريكيين.

التزييف العميق
التزييف العميقمتداولة

عقبة رئيسة

وقال المسؤول الأمريكي الكبير السابق، إنه لكي تكون عمليات النفوذ الأجنبي فعالة، فإنها تحتاج أيضًا إلى أن يكون لها صدى لدى الجمهور الأمريكي، وهو أمر عانت الصين من أجله.

وأوضح: "أعتقد أنها قطعة ثقافية بشكل واضح.. لديهم حقًا فهم صعب للغاية للقضايا المثيرة للخلاف أو بالضرورة كيفية التعامل مع تلك القضايا، التي لا يفعلها الروس".

من جانبه، قال لي فوستر، وهو أحد مؤسسي شركة "Aspect Labs" لأمن الذكاء الاصطناعي، إن الذكاء الاصطناعي التوليدي، أو الذكاء الاصطناعي المستخدم لإنشاء الفيديو أو الصوت أو الصور أو النص، جعل الجهات الفاعلة ذات التأثير الأجنبي أكثر كفاءة في إنشاء المحتوى، ولكن "لا يوجد دليل على أنه جعلهم أو جعلوا حملاتهم أكثر فاعلية".

وأضاف فوستر أن "الذكاء الاصطناعي التوليدي لم يساعد الجهات الفاعلة حتى الآن على حل العقبة الرئيسة التي يواجهونها: التوزيع".

وتابع: "نادرًا ما واجه الممثلون صعوبة في إنشاء المحتوى.. إن عرضها أمام مُقل العيون الصحيحة على نطاق واسع كان ولا يزال يمثل النقطة الشائكة، وهي النقطة التي لم يساعدهم الذكاء الاصطناعي حتى الآن في التغلب عليها.

لافتات انتخابية خلال السباق الرئاسي عام 2020 للرئيس الأمريكي الحالي جو بايدن والسابق دونالد ترامب
لافتات انتخابية خلال السباق الرئاسي عام 2020 للرئيس الأمريكي الحالي جو بايدن والسابق دونالد ترامب رويترز

التضليل في الولايات المتحدة

وقال تقرير "سي إن إن" إن الولايات المتحدة تظل أرضًا خصبة لنظريات المؤامرة، سواء كانت محلية أو أجنبية المنشأ.

وأشار التقرير إلى استطلاع أجرته "سي إن إن"، في أغسطس/آب الماضي، قال فيه نحو 70% من الجمهوريين والمؤيدين للحزب الجمهوري إن فوز الرئيس جو بايدن في انتخابات العام 2020 لم يكن شرعيًا.

وبلغت وجهات النظر الإيجابية للعديد من المؤسسات الحكومية "أدنى مستوياتها تاريخيًا"، حيث قال 16% فقط من الجمهور إنهم يثقون في الحكومة الفيدرالية دائمًا أو في معظم الأوقات، وفق استطلاع أجراه مركز "بيو" للأبحاث في سبتمبر/أيلول الماضي.

وفي هذا الإطار، قال السيناتور مارك وارنر: "الأمريكيون، لأي سبب كان، أكثر استعدادًا لتصديق نظريات المؤامرة المجنونة، وأقل استعدادًا لقبول الأشياء التي تأتي من الحكومة الفيدرالية كحقيقة".

وحاليًا، أصبحت المساعدات العسكرية الأمريكية لأوكرانيا على المحك بشكل أساس، حيث يؤيد الديمقراطيون إلى حد كبير دعم الرئيس جو بايدن لأوكرانيا، ويتراجع بعض الجمهوريين البارزين، بمن في ذلك الرئيس السابق دونالد ترامب، بشكل متزايد عن المساعدات الخارجية.

وإزاء ذلك، يشعر مسؤولو مكتب التحقيقات الفيدرالي بالقلق من أن الحرب في أوكرانيا - والدعم الأمريكي لكييف - قد تكون "حدثًا محفزًا للروس" من حيث إجراء عمليات التدخل أو التأثير التي تستهدف الانتخابات الأمريكية، وفق قول مسؤول كبير في مكتب التحقيقات الفيدرالي للصحفيين الأسبوع الماضي.

الأكثر قراءة

No stories found.


logo
إرم نيوز
www.eremnews.com