لماذا قررت وزيرة الدفاع الألمانية الاستقالة من منصبها؟

لماذا قررت وزيرة الدفاع الألمانية الاستقالة من منصبها؟

بدت استقالة وزيرة الدفاع الألمانية وشيكة السبت، بعد سلسلة خلافات أضعفت موقعها في هذه الوزارة الرئيسية التي تطالب الطبقة السياسية بإعطائها زخما جديدا.

ومساء الجمعة نقل عدد من وسائل الإعلام المحلية بينها صحيفتا بيلد وزود دويتشه تسايتونغ عن أوساط الوزيرة كريستين لامبريشت أنها قررت الاستقالة وأنها أبلغت المستشار أولاف شولتس بقرارها.

ولامبريشت (57 عاما) عضو في الحزب الاشتراكي الديموقراطي الذي ينتمي إليه شولتس وقد تعرضت في الآونة الأخيرة لانتقادات شديدة بسبب مشاكل في التواصل ومراكمتها سلسلة من الأخطاء الفادحة وعجزها عن فرض سلطتها.

لماذا قررت وزيرة الدفاع الألمانية الاستقالة من منصبها؟
وزيرة الدفاع الألمانية تعتزم الاستقالة

وأفادت قناة "إن تي في" التلفزيونية بأن الوزيرة ستعلن استقالتها الاثنين في لحظة حرجة تجري فيها ألمانيا مشاورات مع حلفائها الغربيين لاتخاذ قرار بشأن إمكان تسليم دبابات قتالية إلى الجيش الأوكراني.

وخلال جولة له على ساحل بحر البلطيق السبت لافتتاح محطة لاستيراد الغاز الطبيعي المسال تجنب شولتس كل الأسئلة حول مستقبل وزيرته.

وقال زعيم المعارضة الديموقراطية المسيحية فردريش ميرز إن "هذا التردد وهذا الانتظار مضرّان...".

تنتظر ألمانيا وصول وزير الدفاع الأمريكي الذي سيجتمع مع نظرائه في مجموعة السبع والاتحاد الأوروبي للبحث في تقديم مزيد من المساعدات العسكرية لأوكرانيا

ويتعرض المستشار الألماني لضغوط في الخارج وفي داخل تحالفه من أجل السماح بإرسال دبابات ليوبارد الألمانية الصنع المعروفة بقوتها إلى كييف.

وتنتظر ألمانيا الجمعة وصول وزير الدفاع الأمريكي لويد أوستن الذي سيجتمع مع نظرائه في مجموعة السبع والاتحاد الأوروبي للبحث في تقديم مزيد من المساعدات العسكرية لأوكرانيا.

واهتزت صورة لامبريشت بسبب مقطع فيديو غير موفق لمناسبة الأعياد قالت فيه إنها ممتنة لكل "اللقاءات" التي سمح لها النزاع في أوكرانيا بإجرائها.

وفي كانون الثاني/يناير 2022، تعرضت لانتقادات لإعلانها إرسال 5000 خوذة إلى أوكرانيا التي كانت تطالب وقتذاك بأسلحة ثقيلة لحماية نفسها من صراع محتمل مع روسيا.

ووفقا لمسح أجرته Civey في الآونة الأخيرة وشمل خمسة آلاف شخص، يؤيد 77% من الألمان رحيلها بينما يرغب 13% فقط في بقائها بمنصبها.

الأكثر قراءة

No stories found.
إرم نيوز
www.eremnews.com