38 حادثة إطلاق نار في 3 أسابيع.. تقرير: أمريكا تتجه لـ"فترة دموية"

38 حادثة إطلاق نار في 3 أسابيع.. تقرير: أمريكا تتجه لـ"فترة دموية"

حذرت شبكة "سي أن أن" الأمريكية، من أن الولايات المتحدة قد تكون متجهة لفترة دموية العام الجاري، بعد سلسلة من حوادث إطلاق النار الجماعية في الأيام الماضية.

وفي تقرير نشرته الاثنين بعنوان "3 أسابيع و28 حادث إطلاق نار جماعي.. هذه هي أمريكا 2023"، قالت الشبكة إن الولايات المتحدة هي الدولة الوحيدة في العالم التي يتجاوز فيها عدد الأسلحة عدد السكان.

وجاء تقرير الشبكة بعد أن لقي 7 أشخاص على الأقل مصرعهم في كاليفورنيا، في ثاني إطلاق نار جماعي في الولاية خلال 48 ساعة.

هناك حوالي 393 مليون قطعة سلاح ناري مملوكة للقطاع الخاص في الولايات المتحدة.
سي أن أن

وتم القبض على المشتبه به في إطلاق النار مساء الاثنين في الجزء الشمالي من الولاية، وفقًا لما ذكره رئيس مجلس المشرفين في مقاطعة سان ماتيو، ديف باين.

كما لقي أكثر من 11 شخصا مصرعهم ليل السبت في حادث إطلاق نار جماعي في "مونتيري بارك" بكاليفورنيا، بحسب الشبكة التي أوضحت أن إطلاق النار حدث بينما كانت الجالية الأمريكية الآسيوية في المدينة تحتفل بعطلة نهاية الأسبوع القمرية الجديدة.

وقالت الشبكة: "لا يزال الكثير غير معروف، لكن مشاهد الألم والرعب أصبحت مألوفة بشكل متزايد في أمريكا، وأصبحت المجتمعات من جوشين وكاليفورنيا، إلى بالتيمور وماريلاند، تتأرجح، بينما يستعد الآخرون لاحتمال حدوث مثل هذا العنف في ساحاتهم الخلفية".

وقالت نائبة الرئيس الأمريكي كامالا هاريس أمام حشد من الناس في تالاهاسي بولاية فلوريدا، الأحد، إنه "وقت احتفال ثقافي.. تمزق مجتمع آخر بسبب العنف غير المبرر للسلاح.. نحن جميعًا في هذه الغرفة وفي بلدنا ندرك أن هذا العنف يجب أن يتوقف".

38 حادثة إطلاق نار في 3 أسابيع.. تقرير: أمريكا تتجه لـ"فترة دموية"
وسط ضغوط الجائحة .. تزايد حوادث إطلاق النار بالمدارس الأمريكية

وتساءلت الشبكة قائلة: "لكن كيف يحدث ذلك مع الكونغرس المنقسم، والوصفات السياسية المختلفة إلى حد كبير، وثقافة السلاح الراسخة بعمق لا تزال يتعين رؤيتها؟".

وبدوره، حث الرئيس جو بايدن الكونغرس، الاثنين، على تمرير عدد من مشاريع القوانين التي تسعى لحظر الأسلحة الهجومية وبعض المنشورات ورفع سن شراء السلاح إلى 21 عاما، مناشدا المشرعين "التصرف بسرعة".

وأضاف: "يتفق غالبية الشعب الأمريكي مع هذا العامل.. لا يمكن أن تكون هناك مسؤولية أكبر من بذل كل ما في وسعنا لضمان سلامة أطفالنا ومجتمعاتنا وأمتنا".

%45 من البالغين في الولايات المتحدة، قالوا إنهم يعيشون في منزل به سلاح ناري.
مؤسسة "غالوب" الأمريكية

ووفقا للشبكة، تعد إصابات الأسلحة النارية الآن السبب الرئيسي للوفاة بين الأشخاص الذين تقل أعمارهم عن 24 عامًا في الولايات المتحدة.

وأشارت إلى أنه من عام 2015 حتى عام 2020، كان هناك ما لا يقل عن 2070 حادث إطلاق نار غير مقصود من قبل أطفال دون سن 18 عامًا في الولايات المتحدة، وأسفرت عن مقتل 765 شخصا وإصابة 1366 آخرين.

ووجد الباحثون أن معدلات الوفيات بالأسلحة النارية زادت بالنسبة لمعظم المجموعات الديموغرافية في السنوات الأخيرة، خاصة أثناء جائحة كورونا.

ولفتت الشبكة إلى أن معدل القتل بين الشباب السود كان حوالي 142 حالة وفاة لكل 100 ألف رجل أسود تتراوح أعمارهم بين 20 و 24 عاما، أي أعلى بنحو 10 أضعاف من معدل الوفيات الإجمالي بالأسلحة النارية في الولايات المتحدة في عام 2021.

وقالت الشبكة في تقريرها: "الأمريكيون مسلحون بكثافة.. وهناك حوالي 393 مليون قطعة سلاح ناري مملوكة للقطاع الخاص في الولايات المتحدة، أي 120 بندقية لكل 100 أمريكي".

وتابعت: "في حين يصعب حساب العدد الدقيق للأسلحة النارية التي يملكها المدنيون، بسبب مجموعة متنوعة من العوامل بما في ذلك الأسلحة غير المسجلة، والتجارة غير المشروعة، والصراع العالمي، لا توجد دولة أخرى لديها أسلحة مدنية أكثر من الناس".

ووفقا لاستطلاع أجرته مؤسسة "غالوب" الأمريكية مؤخرا، قال حوالي 45% من البالغين في الولايات المتحدة، إنهم يعيشون في منزل به سلاح ناري.

الأكثر قراءة

No stories found.
logo
إرم نيوز
www.eremnews.com