ديمتري ميدفيديف يقوم بجولة في أورالفاغونزافود، مصنع الدبابات الرئيس في روسيا
ديمتري ميدفيديف يقوم بجولة في أورالفاغونزافود، مصنع الدبابات الرئيس في روسياأ ف ب

تقرير بريطاني يكشف "سر" تفوق موسكو في سباق التسلح على الغرب

كشفت صحيفة "تلغراف" البريطانية، أن روسيا باتت تتفوق في سباق التسلح على الغرب.

وأشارت الصحيفة إلى أن مجموعة من المراكز التجارية والمخابز وغيرهما في روسيا، سوف يتم تحويلها إلى مصانع أسلحة، وذلك منذ أن غزت موسكو أوكرانيا في عام 2022.

وكان مركز التسوق "إيتلامس" في مدينة ايجفسك الروسية، أحد المراكز التي تحولت من حلم الطبقة المتوسطة في روسيا، إلى مركز للأبحاث العلمية التي ترمي لإنتاج مسيرات روسية من طراز "لانسيت" لاستعمالها في الحرب على أوكرانيا.

مصنع روسي ينتج الخبز والطائرات المسيرة
مصنع روسي ينتج الخبز والطائرات المسيرةتلغراف

ولفتت إلى أنه تم دعوة الروس لمدة ستة أيام للتطوع في المصانع كجزء من المجهود الحربي المكثف، مشيرة إلى إظهار لقطات تلفزيونية أطفالاً يتعلمون تجميع أجزاء الذخائرالحربية.

ونقلت "تلغراف" عن مسؤول غربي قوله: "نحن حاليًا في سيناريو تنفق فيه روسيا 40% من الناتج المحلي الإجمالي على هذه الحرب، أي أكثر من إنفاقها على الصحة والتعليم".

ويحاول الغرب أجمع أن يواكب هذه الإحصائية، ولكن يحذر خبراء الدفاع من أن ذلك "قد يمنح روسيا التفوق في التسلّح الساحق للفوز بالحرب في أوكرانيا".

وأشار أحد المطلعين على شؤون الدفاع في المملكة المتحدة إلى العوائق المؤسسية التي تحول دون توسيع إنتاج الأسلحة الغربية، معلقاً "إنه أمر جنوني".

وأوضحت الصحيفة البريطانية أن السرية التي تحيط بصناعة الدفاعات الروسية، وميل المسؤولين إلى التضليل لأغراض دعائية، يجعل من الصعب تقييم المدى الدقيق لتحول روسيا إلى اقتصاد الحرب، لكن جميع الخبراء تقريباً متفقون على أن هذا الأمر حقيقي وخطير ويجري على قدم وساق.

أخبار ذات صلة
روسيا تبدي استعدادها لاستئناف محادثات الحد من التسلح مع الولايات المتحدة

وعززت روسيا الإنفاق العسكري من 2.7% من الناتج المحلي الإجمالي في عام 2022، إلى 3.9% في عام 2023، ثم إلى 6%، أو حوالي ثلث إجمالي الإنفاق الحكومي، في عام 2024، وفقاً للصحيفة.

وبينت أن هذا الرقم قد يخفي ما هو أعظم، بما فيها الإنفاق على إعادة الإعمار في الأجزاء المحتلة من أوكرانيا وإعادة توجيه ثروة القطاع الخاص إلى المجهود الحربي.

وانتجت روسيا 1530 دبابة و2518 مركبة قتالية مدرعة عام 2023، وفقاً لوزير الدفاع الروسي سيرغي شويغو.

وقال الوزير إن ذلك يمثل زيادة في إنتاج الدبابات بنسبة 560% منذ فبراير 2022، فضلاً عن ارتفاع إنتاج مركبات المشاة القتالية بنسبة 360% وناقلات الجنود المدرعة بنسبة 350%.

وتعمل روسيا على تصنيع مليوني قذيفة مدفعية سنوياً، وهو ضعف الكمية التي قدّرت أجهزة المخابرات الغربية في البداية أن روسيا تستطيع تصنيعها قبل الحرب.

أضف إلى ذلك شحنات القذائف والصواريخ والمسيرات القادمة من إيران وكوريا الشمالية، الأمر الذي يؤكد تفوق روسيا الناري الذي كانت تتمتع به في بداية الحرب، بحسب ما ذكرت الصحيفة البريطانية.

Related Stories

No stories found.
logo
إرم نيوز
www.eremnews.com