لحظة اختبار صاروخ باليستي إيراني
لحظة اختبار صاروخ باليستي إيرانيرويترز

نيويورك تايمز: وفاة رئيسي تُربك خطط إيران لإنتاج القنبلة النووية

اعتبر تقرير نشرته صحيفة "نيويورك تايمز" الأمريكية أنّ مقتل الرئيس الإيراني إبراهيم رئيسي قد تدفع طهران إلى مراجعة خططها الخاصة بإنتاج قنبلة نووية.

وتساءل التقرير عن فرضية أن "تجازف إيران بأمنها وتتسابق لإنتاج قنبلة نووية" مع حالة عدم اليقين التي تخيم على البلد منذ مقتل رئيسي في حادث تحطم مروحيته، وبعد أسابيع قليلة من تصعيد غير مسبوق بينها وبين إسرائيل.

أي خطط للمستقبل؟

ووفق التقرير فإنّ مقتل رئيسي أدخل حالة من الإرباك على خطط طهران في هذا الاتجاه، حيث لم تتخذ طهران قرارا ببناء سلاح نووي حتى الآن، على الرغم من أنها تمتلك على الأقل معظم الموارد والقدرات التي تحتاجها للقيام بذلك.

وأضاف أن "وفاة رئيسي خلقت فرصة للمتشددين في البلاد الذين لا يمانعون في فكرة التحول إلى إنتاج أسلحة نووية".

وأشار إلى أنه "حتى قبل وفاة رئيسي، كانت هناك مؤشرات على أن موقف إيران ربما بدأ يتغير. وكان تبادل القصف مع إسرائيل قد أثار تغييراً في اللهجة في طهران."

وقال كمال خرازي، أحد كبار مستشاري المرشد الأعلى الإيراني، في 9 مايو الجاري: "ليس لدينا قرار بإنتاج قنبلة نووية، لكن إذا تعرض وجود إيران للتهديد، فلن يكون هناك خيار سوى تغيير عقيدتنا العسكرية".

وفي أبريل الماضي حذر قائد عسكري سابق من أن إيران يمكنها تخصيب اليورانيوم إلى نسبة 90 % المطلوبة لصنع قنبلة نووية في "نصف يوم، أو في أسبوع واحد".

ونُقل عن المرشد الأعلى علي خامنئي قوله إن النظام "سيرد على التهديدات على نفس المستوى"، ما يعني ضمناً أن الهجمات الإسرائيلية على المنشآت النووية الإيرانية من شأنها أن تؤدي إلى إعادة التفكير في الموقف النووي الإيراني، بحسب الصحيفة الأمريكية.

أخبار ذات صلة
مسؤول أمريكي: إيران قادرة على صناعة القنبلة النووية في غضون 12 يوما

وتابعت "نيويورك تايمز" أنّ "علاقة إيران بالتكنولوجيا النووية كانت دائما غامضة، بل ومتناقضة، وعلى امتداد عقود أبقت إيران القوى الخارجية في حالة من التخمين والقلق بشأن نواياها النووية، لكنها لم تتخذ قط القرار بتجاوز عتبة التسلح بشكل كامل".

ووفق الصحيفة فإنّ "هناك عدة أسباب مهمة وراء ذلك، منها التحفظات الدينية بشأن أخلاقيات الأسلحة النووية وعضوية إيران في المعاهدة العالمية لمنع انتشار الأسلحة النووية، لكن السبب الأكبر كان استراتيجيا".

تكتيك إيراني

وأوضحت الصحيفة أنه "تاريخياً، خلص قادة إيران إلى أنهم سيستفيدون من "اللعب وفقاً لقواعد" النظام الدولي لمنع الانتشار النووي أكثر مما قد يكسبونه من السباق نحو الحصول على القنبلة النووية، وللقيام بذلك، يتعين عليهم أولاً الانسحاب من معاهدة حظر الانتشار النووي، الأمر الذي من شأنه أن يفضح نواياهم أمام العالم ويمكن أن يستدعي التدخل العسكري الأمريكي".

وفي الوقت نفسه، كانت طهران مترددة في الرضوخ للمطالب الغربية وتفكيك برنامجها بالكامل، لأن ذلك من شأنه أن يُظهر نوعاً من الضعف.

واعتبر التقرير أن "هذه الوسيلة الإستراتيجية نجحت بشكل جيد بالنسبة لإيران حتى الآن، حيث أدى عقدان من السياسة النووية الأمريكية المختلة تجاه إيران إلى خلق ديناميكية خطيرة، وتقوم إيران بتخصيب اليورانيوم، إما كموقف دفاعي أو كتكتيك تفاوضي، وتشق طريقها تدريجياً نحو القدرة على صنع سلاح نووي ربما لا تريد حقا".

الأكثر قراءة

No stories found.


logo
إرم نيوز
www.eremnews.com