مشهد من الاحتجاجات التي اندلعت إثر مقتل مهسا أميني، طهران 27 أكتوبر 2022
مشهد من الاحتجاجات التي اندلعت إثر مقتل مهسا أميني، طهران 27 أكتوبر 2022

3 قتلى إثر موجة احتجاجات جديدة في إيران

شهدت العديد من المدن الإيرانية مساء الثلاثاء، احتجاجات شعبية واسعة ضد النظام، فيما تحدثت تقارير رسمية عن مقتل أحد عناصر قوات الباسيج في مدينة شيراز جنوب البلاد.

وذكر موقع "سحام نيوز" الإصلاحي، أن احتجاجات شعبية خرجت في عدة مدن حتى وقت متأخر من مساء الثلاثاء، من بينها العاصمة طهران وكرج وشيراز وأصفهان والأهواز وقزوين وساري وأرومية ومشهد ومدن أخرى.

وأوضح الموقع في تقرير له أن الاحتجاجات رفعت شعارات مناهضة للمرشد علي خامنئي وقوات الباسيج والحرس الثوري، فيما هتف آخرون لمواصلة الاحتجاجات التي اندلعت منتصف أيلول/سبتمبر الماضي على خلفية وفاة الشابة الكردية مهسا أميني على أيدي شرطة طهران.

وأعلن مصطفى بحريني، المدعي العام لمركز محافظة فارس جنوب إيران، مقتل عنصر من قوات الباسيج إثر "إلقاء زجاجة حارقة" في شيراز خلال مواجهة الاحتجاجات الشعبية.

وفي وقت سابق، أفادت وسائل إعلام إيرانية بمقتل اثنين من عملاء الحرس الثوري الإيراني في كامياران وبوكان.

وفي سياق متصل، أفادت شبكة حقوق الإنسان الكردية بمقتل اثنين من المتظاهرين في مدينة كامياران التابعة لمحافظة كردستان غرب إيران خلال قمع قوات الأمن للاحتجاجات التي اندلعت في المدينة.

وأوضحت الشبكة الحقوقية أن "فؤاد محمدي" نجل إسماعيل من قرية مافيان لقي مصرعه مساء الثلاثاء على يد القوات الأمنية خلال احتجاجات كامياران، مضيفة أن القتيل الثاني هو "سعيد مرادي"، وهو فتى من قرية بالينجان بمدينة كامياران، لقي مصرعه بنيران قوات الأمن المباشرة.

وأشارت الشبكة الحقوقية إلى انتشار واسع لقوات الباسيج والحرس الثوري ومكافحة الشغب في مدينة كامياران بسبب شدة الاحتجاجات الشعبية المناهضة للنظام.

وأظهرت مقاطع فيديو من مدن إيرانية مختلفة من مشهد، ثاني أكبر المدن الإيرانية، المحتجين وهم يهتفون بشعار "الموت للديكتاتور"، في إشارة إلى المرشد علي خامنئي.

وجاءت هذه الاحتجاجات بعد دعوة لناشطين إيرانيين لإحياء الذكرى السنوية لاندلاع الاحتجاجات التي بدأت منتصف نوفمبر/تشرين الثاني من عام 2019 على خلفية رفع أسعار الوقود لثلاثة أضعاف بشكل مفاجئ.

وأسفرت تلك الاحتجاجات وفق المعارضة الإيرانية عن مقتل 1500 من المتظاهرين، فيما قدرت المنظمات الحقوقية الدولية، ومنها العفو الدولية، القتلى بنحو 304 أشخاص.

وترفض السلطات الأمنية والقضائية الإيرانية حتى الآن الكشف عن الأرقام الدقيقة للقتلى والجرحى والمعتقلين خلال تلك الموجة من الاحتجاجات.

الأكثر قراءة

No stories found.
إرم نيوز
www.eremnews.com