سجن إيفين في إيران
سجن إيفين في إيران

تقرير يكشف اعتداءات جنسية بحق معتقلين بالسجون الإيرانية.. وواشنطن تعلّق: "مثير للاشمئزاز"

نشرت قناة "سي إن إن" الإخبارية، الثلاثاء، تقريرًا استقصائيًا عن "اعتداء جنسي واغتصاب" على بعض معتقلي الاحتجاجات الأخيرة في سجون إيران، واستشهد التقرير بأدلة قدمها عدد من المحتجزين المفرج عنهم أو مصادر المستشفيات.

وقالت شبكة "سي إن إن" إن بعض الشابات والمراهقات تعرضن للاغتصاب في السجون، وفي الحالات المذكورة تم ذكر حدوث هذا النوع من السلوك في معتقلي أورمية شمال غرب إيران وكرج جنوب طهران.

وأضافت أنه "على الرغم من القيود الإعلامية، تم إبلاغنا بـ 11 حالة عنف جنسي ضد المتظاهرين في السجون الإيرانية وتمكنت من تأكيد ما يقرب من نصفهم"، مشيراً "ترتبط معظم حالات الاغتصاب والاعتداء الجنسي بغرب إيران والمناطق الكردية، بما في ذلك مراكز الاعتقال في أورمية".

وفي هذا التقرير نقلاً عن إحدى الضحايا، "كان المحقق ينقلهن من المعتقل إلى حجرة أصغر، حيث سيتعرضن للاعتداء الجنسي"، كما نُشر في هذا التقرير شهادة صوتية لصبي يبلغ من العمر 17 عامًا. 

بعض الشابات والمراهقات تعرضن للاغتصاب في السجون، وفي الحالات المذكورة تم ذكر حدوث هذا النوع من السلوك في معتقلي أورمية شمال غرب إيران وكرج جنوب طهران
تقرير "سي إن إن"

واشنطن تعلّق

ووصف المتحدث باسم الخارجية الأمريكية، نيد برايس، مساء الثلاثاء، تقارير التحرش والاعتداء الجنسي على بعض المحتجين المعتقلين في إيران بـ"المثيرة للاشمئزاز".

وقال برايس رداً على تقرير شبكة "سي إن إن"، "إن استخدام السلطات الإيرانية للعنف الجنسي كتعبير لقمع الاحتجاجات عزز شجاعة الإيرانيين المحتجين أكثر من ذي قبل، فهو يسلط الضوء على الأعمال الشنيعة التي اتخذتها (الحكومة الإيرانية) لترهيب وإنهاء الاحتجاجات".

وأضاف أنه "يبدو أن القيادة الإيرانية لن تتوقف عند أي شيء في محاولة إسكات أصوات منتقديها"، مبيناً أن "الولايات المتحدة تواصل بشكل عاجل، من خلال إجراءات أحادية ومتعددة الأطراف ومن خلال الأمم المتحدة، السعي إلى محاسبة المسؤولين عن القمع الوحشي والعنيف للشعب الإيراني ومحاسبة المسؤولين عنه".

وبحسب المتحدث باسم وزارة الخارجية الأمريكية، فإن التقارير الأخيرة حول الاعتداءات الجنسية على المتظاهرين هي تذكير مؤلم بالمخاطر التي يواجهها الشعب الإيراني.

القيادة الإيرانية لن تتوقف عند أي شيء في محاولة إسكات أصوات منتقديها
المتحدث باسم الخارجية الأمريكية نيد برايس

إيران تنفي

بدوره، نفى حسين فضلي هريكندي، رئيس قضاة محافظة البرز شمال إيران، ما أورده تقرير القناة الأمريكية، مبيناً أن "الادعاء بالاغتصاب كذب".

وأوضح هريكندي في تصريحات نقلها المركز الإعلامي القضائي الإيراني "بعد الفحوصات الطبية تبين أن هذه الفتاة (أرميتا عباسي) كانت تعاني من مشاكل في الجهاز الهضمي تتعلق بالبواسير في الماضي، ولا تعاني من أي مشاكل خاصة في الوقت الحالي".

وأشار المسؤول الإيراني إلى أن "عباسي خرجت من المستشفى بعد أقل من 24 ساعة".

وانتقد أنصار الحكومة والعديد من الطلاب والقادة الدينيين الاحتجاجات الأخيرة ودور المرأة القوي فيها، وطالبوا أحيانًا بتكثيف التعامل مع الاحتجاجات وقضية عدم ارتداء الحجاب.

وتشهد إيران للشهر الثالث على التوالي احتجاجات شعبية مناهضة للنظام اندلعت منتصف أيلول/سبتمبر الماضي على خلفية وفاة الشابة الكردية "مهسا أميني" على أيدي الشرطة بعد اعتقالها في طهران.

وأسفرت هذه الاحتجاجات، وفق ما ذكرته منظمة "هرانا" الحقوقية الإيرانية، عن مقتل أكثر من 400 من المتظاهرين بينهم 60 من الأطفال والمراهقين.

الأكثر قراءة

No stories found.
إرم نيوز
www.eremnews.com