جندي أوكراني في الحرب الروسية الأوكرانية
جندي أوكراني في الحرب الروسية الأوكرانية رويترز

جواسيس أوكرانيون على صلة بالسي آي إيه يشنون "حرب ظل" ضد روسيا

عمليات"حرب الظل" المستعرة بين أوكرانيا وروسيا تعكس" القدرات التي طورتها وكالات التجسس الأوكرانية على مدار ما يقرب من عقد من الزمن، وفق صحيفة واشنطن بوست الأمريكية. وهي الفترة التي أقامت خلالها هذه الأجهزة علاقات جديدة أكثرعمقًا مع وكالة المخابرات المركزية الأمريكية "سي آي إيه".

أفادت صحيفة واشنطن بوست الأمريكية أن أُمّا وابنتها البالغة من العمر١٢عاما استخدمتا صندوقا صغيرا لنقل الحيوانات الأليفة لإخفاء مواد يمكن استخدامها لصناعة قنبلة ناسفة حيث تم نقلها إلى العاصمة موسكو.

ولم يتم اكتشاف هذه المواد من قبل قوات الأمن الروسية عبر الحدود حيث قام عملاء أوكرانيون بتركيب صندوق مخفي داخل صندوق الحيوانات الأليفة وفقًا لمسؤولين أمنيين مطلعين على العملية.

وأشارت الصحيفة إلى أنه وبعد مرور أسابيع على هذه الحادثة انفجرت عبوة ناسفة خارج موسكو داخل سيارة رباعية الدفع كانت تقودها ابنة الكاتب الروسي القومي المتشدد ألكسندر دوغين، المقرب من الكرملين والذي حث بلاده على "قتل" الأوكرانيين، وهو انفجار يشير إلى أن قلب روسيا لن يكون بمنأى عن تداعيات الحرب داخل أوكرانيا.

وأضافت الصحيفة أنه تم تنسيق هذه العملية من قبل جهاز الأمن الداخلي الأوكراني، وفقًا لمسؤولين قدموا تفاصيل عن العملية للمرة الأولى بما في ذلك استخدام صندوق الحيوانات الأليفة، الذي لم يتم الكشف عنه مسبقًا.

ويعد هجوم أغسطس 2022 جزءًا من "حرب الظل" المستعرة التي قامت خلالها أجهزة التجسس الأوكرانية مرتين بقصف الجسر الذي يربط روسيا بشبه جزيرة القرم، ووجهت طائرات مسيرة إلى سطح الكرملين وأحدثت ثقوبًا في هياكل السفن البحرية الروسية في البحر الأسود.

ورأت الصحيفة أن هذه العمليات تعكس "القدرات التي طورتها وكالات التجسس الأوكرانية على مدار ما يقرب من عقد من الزمن منذ أن استولت روسيا لأول مرة على الأراضي الأوكرانية في عام 2014" .

وأردفت الصحيفة: "لقد شاركت في هذه المهام فرق نخبة من العملاء الأوكرانيين الذين تم اختيارهم وتدريبهم بالشراكة الوثيقة مع وكالة المخابرات المركزية الأمريكية، وفقًا لمسؤولين أوكرانيين وأمريكيين حاليين وسابقين".

وقال مسؤولون إنه ومنذ عام 2015، أنفقت وكالة المخابرات المركزية الأمريكية عشرات الملايين من الدولارات لتحويل أجهزة الاستخبارات الأوكرانية التي شكلها السوفييت إلى أجهزة حليفة لاستخدامها ضد موسكو.

وأشارت الصحيفة إلى أن وكالة المخابرات الأمريكية زودت أوكرانيا بأنظمة مراقبة متقدمة، وقامت بتدريب المجندين في مواقع داخل أوكرانيا والولايات المتحدة، وبنت مقرات جديدة لإدارات وكالة الاستخبارات العسكرية الأوكرانية، وتبادلت المعلومات الاستخبارية على نطاق واسع لم يكن من الممكن تصوره قبل أن تضم روسيا شبه جزيرة القرم بشكل غير قانوني، حيث قال مسؤولون إن وكالة المخابرات المركزية الأمريكية تحتفظ "بتواجد كبير" في كييف.

جندي أوكراني في الحرب الروسية الأوكرانية
بعد حربي أوكرانيا وغزة.. انقسامات عالمية جديدة تلوح في الأفق

انخراط أمريكي كبير في عمليات الاستخبارات الأوكرانية

وأشار تقرير واشنطن بوست إلى أنه لم يتم من قبل الكشف عن مدى تورط وكالة المخابرات المركزية الأمريكية مع أجهزة الأمن الأوكرانية.

وكان مسؤولو المخابرات الأمريكية قد أكدوا على أن السي آي إيه لم يكن لها أي دور في عمليات القتل التي تقوم بها الوكالات الأوكرانية، وأن عملها يركز على "تعزيز قدرات تلك الأجهزة على جمع المعلومات الاستخبارية عن خصم خطير" .

وقال مسؤول أمريكي استخباراتي كبير إن "أي مخاوف محتملة تتعلق بعمليات الاستخبارات الأوكرانية تم إرسالها بوضوح إلى الأجهزة الأوكرانية".

تصفية الخصوم كسلاح في الحرب

وقالت الصحيفة الأمريكية إن العديد من العمليات السرية التي نفذتها أوكرانيا كان لها أهداف عسكرية واضحة وساهمت في الدفاع عن البلاد، ولكن تفجير السيارة المفخخة الذي أدى إلى مقتل الصحافية داريا دوجينا، سلط الضوء على قدرة أوكرانيا على ما يسميه المسؤولون في كييف باستخدام سلاح "التصفية" كجزء من أسلحة الحرب.

وعلى مدار العشرين شهرًا الماضية، نفذ جهاز الأمن الأوكراني ونظيره العسكري، حكومة الوحدة الثورية، عشرات الاغتيالات ضد مسؤولين روس في الأراضي التي تسيطر عليها روسيا بالتعاون مع "متعاونين أوكرانيين وضباط عسكريين خلف الخطوط الأمامية ومؤيدين بارزين للحرب في عمق روسيا".

وكان من بين قتلى هذه العمليات بحسب الصحيفة قائد غواصة روسية سابق كان يمارس رياضة المشي في حديقة بمدينة (كراسنودار) بجنوب روسيا، ومدونًا متشددًا داخل مقهى في مدينة سان بطرسبرغ الروسية وفقًا لمسؤولين أوكرانيين وغربيين.

لكن في المقابل، أفادت الصحيفة بأن" ميل" أوكرانيا للقيام بعمليات مميتة داخل روسيا أو الأراضي التي تسيطر عليها روسيا، أدى إلى تعقيد تعاونها مع وكالة المخابرات المركزية الأمريكية حيث أثار مخاوف بشأن مدى تواطؤ السي آي إيه مع هذه العمليات، وخلق جوا من عدم الارتياح بين بعض المسؤولين في كل من كييف وواشنطن.

وتابعت الصحيفة: "حتى أولئك الذين يرون أن مثل هذه المهام المميتة يمكن الدفاع عنها في زمن الحرب، إلا أنهم يتساءلون الآن عن فائدتها وخاصة أن بعض الضربات أدت إلى استهداف مدنيين مثل دوجينا أو حتى والدها ألكسندر دوجين بدلاً من استهداف الروس المرتبطين بشكل مباشر بالحرب الروسية الأوكرانية".

مقر وكالة المخابرات المركزية في فيرجينيا
مقر وكالة المخابرات المركزية في فيرجينيا رويترز
جندي أوكراني في الحرب الروسية الأوكرانية
"وول ستريت": أوكرانيا تسعى لتدمير "بنادق روسيا الكبيرة" بدعم أمريكي

وفي هذا الصدد انتقد مسؤول أمني أوكراني رفيع المستوى-لم تسمه الصحيفة- هذه العمليات وقال: "لدينا الكثير من الأعداء الذين يجب تحييدهم مثل الأشخاص الذين يطلقون الصواريخ أو أولئك الذين ارتكبوا الفظائع في مدينة بوتشا”، مضيفا: "إن قتل ابنة أحد الناشطين الروس المؤيدين للحرب هو أمر "مثير جدا للسخرية".

وأشار آخرون إلى "مخاوف أوسع نطاقا بشأن التكتيكات العنيفة التي تتبعها أوكرانيا والتي قد تبدو مبررة الآن وخاصة ضد دولة متهمة بارتكاب فظائع حرب واسعة النطاق ولكنه قد يكون من الصعب كبح جماح هذه العمليات في وقت لاحق".

ونقلت الصحيفة عن مسؤول كبير سابق في وكالة المخابرات المركزية الأمريكية قوله: "إننا نشهد ولادة مجموعة من أجهزة المخابرات التي تشبه الموساد في السبعينيات" في إشارة إلى جهاز التجسس الإسرائيلي المتهم منذ فترة طويلة بتنفيذ اغتيالات في بلدان أخرى.

وقال المسؤول إنه وعلى الرغم من أن قدرة أوكرانيا على تنفيذ مثل هذه العمليات تحمل مخاطر بالنسبة لروسيا، لكنها تحمل أيضا مخاطر أوسع نطاقا".

موضحا: "إذا أصبحت العمليات الاستخباراتية الأوكرانية أكثر جرأة مثل استهداف الروس في بلدان ثالثة مثلا فيمكن لذلك أن يتسبب في حدوث انقسامات مع شركائنا في الدول الأخرى وقد يؤدي إلى حدوث توترات خطيرة بشأن الأهداف الاستراتيجية الأوسع لأوكرانيا".

وأشارت الصحيفة إلى أن من بين هذه الأهداف الاستراتيجية لأوكرانيا هو عضويتها في حلف شمال الأطلسي (الناتو) أوعضويتها في الاتحاد الأوروبي.

الأكثر قراءة

No stories found.
logo
إرم نيوز
www.eremnews.com