تسيطر عليها 200 عصابة.. تعرف على "أخطر مدينة" في العالم

تسيطر عليها 200 عصابة.. تعرف على "أخطر مدينة" في العالم

سلطت صحيفة "ذا صن" البريطانية الضوء على ما وصفتها بـ"أخطر مدينة في العالم"، حيث تنتشر في شوارعها الفوضى وعمليات إطلاق النار.

وتعاني مدينة "بورت أو برانس"، عاصمة هايتي، من انتشار العصابات المسلحة والاضطرابات السياسية المستمرة.

تنتشر في "بورت أو برانس" 200 عصابة مسلحة، تسيطر على 60% من المدينة، وأخطرها "ائتلاف G9" بقيادة جيمي شيريزير

وحصلت هايتي على لقب أفقر دولة في نصف الكرة الأرضية الغربي، ولكن بالنسبة لعاصمتها على وجه التحديد، فتنتشر فيها الجريمة والأزمات المتعددة والتضخم والاضطرابات المدنية والمجاعات والانهيار السياسي شبه الكامل.

وتسيطر على هذه المدينة حوالي 200 عصابة مسلحة تمارس العنف الجنسي والتعذيب، وتعد أخطر هذه العصابات "ائتلاف G9 " بقيادة جيمي شيريزير، المعروف باسم "باربكيو"، والذي يشاع أنه حصل على لقبه من إشعال النار في ضحاياه.

تسيطر عليها 200 عصابة.. تعرف على "أخطر مدينة" في العالم
مقتل سياسي رفيع في هايتي بهجوم لعصابة إجرامية

ويصور شيريزير، نفسه على أنه ثوري ورجل الشعب الذي يشن حربًا ضد النخبة، إلا أن أساليبه تتضمن القتل والتشويه وابتزاز أي شخص يقع في قبضته.

وأشارت الصحيفة إلى أن هايتي "وصلت إلى نقطة الانهيار، بعد اغتيال الرئيس جوفينيل مويس، في 2021، وتسيطر العصابات على 60% من مدينة بورت أو برنس، وهي تقوم بدوريات لترويع سكان المدينة".

جيمي شيريزير "باربكيو"
جيمي شيريزير "باربكيو"

ووثقت الأمم المتحدة أكثر من 1300 حالة قتل وإصابة واختفاء في الفترة بين حزيران/ يونيو، وأيلول/ سبتمبر 2022، بما يعادل 20 قتيلًا يوميًا، وتسببت العصابات المتحاربة في تحويل المدينة إلى ساحة معركة من أجل البقاء.

تسيطر عليها 200 عصابة.. تعرف على "أخطر مدينة" في العالم
هايتي.. أعمال عنف ونهب طالت مساعدات من الأمم المتحدة

علامات استفهام

وقالت ريناتا سيغورا، نائبة مدير منطقة أمريكا اللاتينية والبحر الكاريبي في منظمة الأزمات الدولية، للصحيفة، إن "هناك علامة استفهام كبيرة حول ما يحدث في الشوارع".

وأضافت سيغورا: "يتم استخدام المواطنين العاديين كدروع بشرية من قبل العصابات، ويتم قتلهم وابتزازهم ونهبهم وحرق منازلهم، بالإضافة لذلك، يمكن أن يصاب الأطفال بالرصاصات الطائشة وهم في طريقهم إلى المدرسة".

وحذرت الأمم المتحدة من أن "عصابات هايتي، تقوم باستهداف السكان المحليين بشكل متزايد، كما أنها تعتمد الاغتصاب، بما في ذلك الاغتصاب الجماعي وأشكال أخرى من العنف الجنسي؛ لبث الخوف والقهر وإلحاق الأذى بالمواطنين".

احتجاجات عنيفة

وكانت قد شهدت هايتي سلسلة اضطرابات، بعد أن احتج المواطنون على عنف العصابات والحكومة الفاشلة.

وفي هذا الصدد، حذرت مفوضة الأمم المتحدة السامية لحقوق الإنسان، ميشيل باشيليت، العالم من هذا الوضع في أيار/ مايو الماضي.

وعلق الباحث في جامعة باريس،‏ دجمس أوليفييه على هذا الوضع، قائلا: "ظاهرة العصابات أصبحت سرطانًا منتشرًا حيث يسيطرون على العاصمة في جميع أطرافها".

وأضاف أن عاصمة هايتي "تحولت إلى مدينة محصنة من قبل الميليشيات المسلحة".

محرك العصابات

وبحسب تقرير أعدته كلية الحقوق في جامعة هارفارد ومرصد الجريمة في هايتي، صدر العام 2021 بعنوان "القتل مع الإفلات من العقاب"، فإن "المذابح التي شهدتها هايتي دبرها مسؤولون سياسيون رفيعو المستوى وشرطة هايتي، ويتم استخدام العصابات كمرتزقة شخصيين للنخب السياسية؛ لذا يمتلكون حصانة شبه كاملة".

وكان "باربيكيو" قاد هجومًا قاسيًا على محطة "فارو"، محطة النفط الرئيسية في هايتي في نوفمبر 2021، وقطع إمدادات الوقود عن البلاد، مما تسبب في مزيد من الفوضى والألم، وتم تكرار هذا الهجوم في سبتمبر الماضي، حيث أغلقوا المحطة لمدة شهرين.

وغرقت البلاد في أزمة إنسانية أعمق، حيث تعرضت مدينة بورت للشلل من خلال منع توزيع الغذاء والماء والأدوية الحيوية.

وبسبب كل هذه الفظائع، وصفت الأمم المتحدة عاصمة هايتي في العام 2004، بأنها "أخطر مكان على وجه الأرض".

وفوق هذا كله، تواجه مدينة "بورت" خطر حدوث كارثة صحية، حيث بدأت حالات الكوليرا في الارتفاع منذ تشرين الأول/ أكتوبر الماضي.

واختتمت الصحيفة تقريرها بتوجيه نداء للمجتمع الدولي، محذرة من أن المدينة "وصلت لنقطة الانهيار بالفعل".

الأكثر قراءة

No stories found.
logo
إرم نيوز
www.eremnews.com