رغم توسلاته.. جاريد وإيفانكا يرفضان دعم ترامب في حملته الرئاسية

رغم توسلاته.. جاريد وإيفانكا يرفضان دعم ترامب في حملته الرئاسية

كشفت صحيفة أمريكية أن الرئيس السابق دونالد ترامب أمضى جزءًا من حفل زفاف ابنته تيفاني الفخم، في منتجعه "مار إيه لاغو" نهاية الأسبوع الماضي، في محاولة لإقناع ابنته الكبرى إيفانكا وزوجها جاريد كوشنر بدعم حملته الرئاسية لعام 2024.

وأشارت صحيفة "نيويورك بوست" في تقرير نشرته الاثنين إلى أن ترامب "توسل" منهما التواجد معه على المسرح عندما يعلن ترشحه للانتخابات اليوم الثلاثاء إلا أنهما لا يزالان مترددين.

ونقلت الصحيفة عن مصدر وصفته بالمطلع قوله: "اعتقد ترامب أنه يستطيع إقناع إيفانكا في نهاية الأسبوع بالعودة والعمل لصالحه لأنها كانت المتحدثة الأكثر طلبًا بعده في إدارة حملته السابقة".

وأضافت الصحيفة: "لكنها حتى الآن لا تزال تقاوم توسلاته وتتمسك بحزم، كما هو الحال مع جاريد.. كلاهما يشعر أنهما تعرضا للحرق في واشنطن ولا يريدان العودة وتعريض نفسيهما وأطفالهما لحملة مريرة أخرى".

وأضاف المصدر أن عناد الزوجين خلق "توترًا عائليًا إضافيًا وراء الكواليس"، حيث إن أشقاء إيفانكا دونالد جونيور وإريك جميعهم يدعمون محاولة أخرى للبيت الأبيض من قبل والدهم كما هو الحال بالنسبة للارا ترامب وأعضاء آخرين في العائلة.

وأشارت الصحيفة إلى أن جاريد وإيفانكا قدما دعما كبيرا لترامب خلال حملته السابقة فيما تلاحقهما الآن اتهامات بالمحاباة مع حلفاء ترامب البارزين كريس كريستي وستيف بانون وكيليان كونواي، الذين اتهموا كوشنر في تموز يوليو الماضي بإدارة "كارثة" حملة عام 2020 نيابة عن والد زوجته.

وقدم كوشنر جانبه من القصة في مذكراته الأخيرة، مدعيًا أن رئيس موظفي البيت الأبيض الثاني جون كيلي "دفع" إيفانكا بعيدًا عن طريقه عندما تواصل الاثنان في البيت الأبيض بعد اجتماع مثير للجدل.

وكشف كوشنر البالغ من العمر 41 عامًا أيضًا في كتابه "Breaking History" أنه حارب سرًا سرطان الغدة الدرقية وخضع لعملية جراحية لإزالة ورم في حلقه عام 2019.

وعلى الرغم من فترة ولايته الصعبة في البيت الأبيض، كان لكوشنر تأثير كبير على مناقشات السياسة الداخلية وقرارات التوظيف وحتى الشؤون الخارجية.

وقالت الصحيفة: "في هذه الأثناء، يبدو أن معنويات ترامب نفسها أفضل قبل إعلانه المتوقع؛ إذ قال المصدر إنه كان ينفخ صدره في الأماكن العامة ويقول إنه يتقدم بأقصى سرعة في السباق وسيسحق حاكم فلوريدا رون ديسانتيس إذا تجرأ على المنافسة ضده".

وأضافت أنه "مع ذلك، قد يكون هذا تفكيرًا مليئًا بالتمنيات بعد أن أظهر استطلاع سريع بعد الانتخابات النصفية أن ديسانتيس يتفوق على ترامب بأرقام مزدوجة في ولايته الأصلية فلوريدا، وجورجيا المجاورة، وفي ولايتي أيوا ونيو هامبشاير".

الأكثر قراءة

No stories found.
إرم نيوز
www.eremnews.com