مؤسسة الأقصى: إسرائيل تسعى للسيطرة على المسجد المبارك

مؤسسة الأقصى: إسرائيل تسعى للسيطرة على المسجد المبارك

المصدر: القدس المحتلة- (خاص) من زهران معالي

حذرت ”مؤسسة الأقصى للوقف والتراث“ من تصاعد دعوات الاحتلال الإسرائيلي إلى السيطرة المطلقة للاحتلال الإسرائيلي على المسجد الأقصى، وممارسة تضييق الخناق عليه والتدخل في شؤونه.

وأشارت المؤسسة إلى أن الأمر بات يأخذ منحى أخطر من ذي قبل، خاصة وأن الطيف الاحتلالي الإسرائيلي بات يسعى لتنفيذ مخططات الاقتحام وتدنيس المسجد الأقصى والدعوات إلى تقسيمه ما بين المسلمين واليهود، ودعت المؤسسة إلى مزيد من شد الرحال والتواصل مع المسجد الأقصى.

وجاءت تحذيرات ”مؤسسة الأقصى“ في أعقاب دعوة وجهت باسم ”مجموعة البروفسورات للمناعة السياسية والاقتصادية“ لعقد يوم دراسي في الكنيست الإسرائيلي بعنوان ”السيادة الإسرائيلية على جبل الهيكل“ المسمى الاحتلالي الباطل للمسجد الأقصى، وذلك بمبادرة نائب رئيس الكنيست موشيه فيجلين الذي سيلقي الكلمة الافتتاحية في اليوم الدراسي المذكور.

هذا وسيعقد اليوم الدراسي في قاعة المحاضرات في الكنيست الإسرائيلي في 25 أيار/ مايو عشية الذكرى الـ 47 لاستكمال احتلال القدس والمسجد الأقصى، والذي يطلق عليه الاحتلال ”يوم القدس- ذكرى توحيد شطري القدس“ .

وسيشارك في اليوم الدراسي عدد من الأكاديميين الإسرائيليين والسياسيين ونشطاء الهيكل المزعوم؛ منهم يهودا عتصيون، وسيتناول اليوم الدراسي طرح ”السيادة الإسرائيلية“ من نواح سياسية وقانونية أثرية؛ بهدف تنشيط حراك الاحتلال الإسرائيلي نحو فرض وقائع جديدة على المسجد الأقصى، وتهيئة أجواء احتلالية لفرض سيطرة مطلقة على الأقصى، كخطوة لفرض مخطط التقسيم الزماني والمكاني على المسجد الأقصى.

وقالت ”مؤسسة الأقصى“ إن: ”عقد مثل هذا اليوم الدراسي في الكنيست وفعاليات مشابهة، ونوعية المشاركين، يدلل بوضوح إلى مدى الخطر الذي يهدد المسجد الأقصى، ومواصلة الاحتلال استهداف الأقصى والاعتداء عليه، لكن بالرغم من ذلك فإننا نؤكد أن المسجد الأقصى، حق خاص وخالص للمسلمين، وأنه لا سيادة ولا شرعية للاحتلال في المسجد الأقصى، وأن الاحتلال إلى زوال“.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com