مكالمات ”إرهابية“ تهز مدناً روسيةً وسط استنفار أمني لإجلاء السكان

مكالمات ”إرهابية“ تهز مدناً روسيةً وسط استنفار أمني لإجلاء السكان

المصدر: أدهم برهان-إرم نيوز

أعلن مصدر في خدمات الطوارئ الروسية،  أنه تم إخلاء المواطنين من 30 مبنى تقريبا في ثلاثة أقاليم مختلفة في روسيا، بما في ذلك العاصمة موسكو، الخميس، بعد ورود ”مكالمات إرهابية“ من أشخاص مجهولين تفيد بتفخيخ هذه المباني، مؤكدا أنه تم إجلاء أكثر من 2.5 ألف شخص.

وقال مصدر خدمات الطوارئ فى العاصمة موسكو ”إنه تم إجلاء زوار ستة مراكز تسوق في مناطق مختلفة من موسكو بعد أن ذكرت تقارير هاتفية مجهولة أن هذه المباني مفخخة“.

وأكد أن ”عمليات الإخلاء تمت من مراكز التسوق دوموديدوفسكي، برينس بلازا، وموسكفوريشين كابيتول، سبيكتروم، وكالوغا“.

وقال المصدر إن ”في موسكو ومدينة سانت بطرسبورغ وردت مكالمات عن تفخيخ 28 مبنى سكنيا وعاما، فيها أكثر من ألفين وخمسمائة شخص، تمّ إجلاؤهم منها خوفا من أن تكون مهددة بعمليات إرهابية بالفعل“.

وتم الإبلاغ عن إخلاء متحف بورودينو بانوراما، ومتحف تاريخ الحرب الباردة، ومتحف داروين، ومتحف السينما، ومتحف موسكو للنقل، ومتحف كولومينسكوين ومتنزه بيريولوفسكي الديندرولوجي في موسكو.

وعلى وجه الإجمال، تم إجلاء نحو 350 ألف شخص من مراكز التسوق والمحطات وغيرها من الأماكن العامة والأبنية السكنية في روسيا، منذ ”بداية موجة الإرهاب الهاتفي الراهنة“، يوم الثلاثاء في 12 سبتمبر/ أيلول الجاري ،وفقا لـوسائل إعلام روسية.

وقال الخبير ألكسندر أوبوخوفسكي“ إن هذه المكالمات ”الإرهابية“ وإن كانت لم تسفر عن وقوع خسائر في الأرواح حتى الآن، إلا أنها أوقعت الكثير من الخسائر المعنوية والمادية“.

وقال مصدر في وكالات إنفاذ القانون لوكالة ريا نوفوستي ”إن المكالمات التي تهدد بوجود مفخخات في روسيا، بدأها أشخاص مرتبطون بجماعة داعش المتشدد ”.

 وأشار إلى أن ”عددا من منفذي هذه الخطة الجهنمية للمكالمات الإرهابية، يجرونها مباشرة من خارج الحدود، لذلك يجري التحري عنهم لوضعهم على قائمة المطلوبين“.

وقال ديمتري بيسكوف المتحدث باسم الرئاسة للصحفيين ”إنه تم إبلاغ الرئيس فلاديمير بوتين بهذا الوضع المعقّد، والآن يتم اتخاذ كافة الإجراءات للعثور على الجناة“.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com