روسيا… ”مكالمات إرهابية“ تستنفر الأمن وتدفع السلطات إلى إجلاء 300 ألف روسي

روسيا… ”مكالمات إرهابية“ تستنفر الأمن وتدفع السلطات إلى إجلاء 300 ألف روسي

المصدر: أدهم برهان - إرم نيوز

اعترف وزير الطوارئ الروسي، فلاديمير بوتشكوف، بتلقي العديد من الجهات في البلاد ما وصفها بـ“مكالمات إرهابية“، أدت إلى حالة من الإرباك والفوضى، وتسببت بإجلاء أكثر من 300 ألف شخص في جميع أنحاء روسيا.

وقال بوتشكوف للصحفيين، اليوم الأربعاء: إن ”هذه مشكلة كبيرة وخطيرة، لأن الوزارة مضطرة على إثر أي مكالمة عن وجود تهديد إرهابي، لاستنفار وحدات الإطفاء والإنقاذ والوحدات المتخصصة الأخرى“، بما في ذلك ضباط الهندسة.

وبحسب بوتشكوف، فإن الوزارة تقدم المساعدة في تنظيم إجلاء المواطنين من الأماكن التي ترد إليها مكالمات عن وجود متفجرات ومفخخات فيها.

وأضاف بوتشكوف: ”بالطبع، نحل جميع القضايا المهنية ضمن اختصاص وزارة حالات الطوارئ في روسيا، ونولي كل هذه القضايا اهتمامًا خاصًا، ونبقيها تحت السيطرة الكاملة“.

ومنذ أكثر من أسبوعين، تستمر موجة من المكالمات المجهولة حول ”تفخيخ“ مختلف المباني الإدارية والتجارية في روسيا، وتضطر الوزارة بالإضافة إلى القوى الأمنية لاستنفار جميع القوى والأجهزة، من أجل فحص ومسح جميع الأمكنة المبلّغ عنها، حتى يتم التأكد من عدم وجود تهديد إرهابي بحدوث انفجارات فيها.

وفي الأسبوع الماضي، قال مصدر في وكالات إنفاذ القانون لوكالة ”نوفوستي“ الروسية: إن المكالمات المتعلقة بالتهديدات الإرهابية وعمليات ”التفخيخ“ في جميع أنحاء روسيا، بدأها أشخاص مرتبطون بجماعة ”الدولة الإسلامية“ المحظورة في البلاد.

وأكد المصدر أن عددًا من الذين يقومون بإجراء هذه المكالمات الإرهابية المباشرة موجودون في الخارج، وأن الاستعدادات جارية للتعرف على هويتهم ووضعهم على قائمة المطلوبين دوليًا على لوائح الإرهاب.

وقال المتحدث باسم الكرملين، ديمتري بيسكوف، للصحفيين، إنه تمّ إبلاغ الرئيس فلاديمير بوتين بهذا الوضع الخطير، الذي يجعل البلاد بأكملها تعيش على أعصابها، والآن يتم اتخاذ كافة الإجراءات للعثور على الجناة.

وكشف مصدر أمني روسي لوكالة ”نوفوستي“، اليوم الأربعاء، أن خدمات الطوارئ قامت بإجلاء أكثر من 300 ألف شخص منذ يوم الثلاثاء الماضي في مدن مختلفة من روسيا، بما في ذلك في العاصمة موسكو، بعد ورود تقارير ومكالمات مجهولة المصدر عن استهداف أماكن معينة، ما اضطر القوى الأمنية وأجهزة الاستخبارات وكذلك وزارة الطوارىء لإجراء عمليات مسح وتحقق في أكثر من 850 مبنى سكنيًا وتجاريًا.

وبعد تلقي مكالمات عن وجود تهديدات بحصول انفجارات في 14 مدينة، قامت السلطات الروسية بإجلاء  أكثر من 99 ألف شخص. وبعد ذلك، تم تسجيل 143 مكالمة هاتفية مجهولة الهوية مع تهديد بحدوث انفجار في 152 مبنى.

وأشار المصدر إلى أن ”عدد الأشخاص الذين تم إجلاؤهم في روسيا منذ 12 سبتمبر / أيلول الجاري تجاوز 300 ألف شخص في المجموع“.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com