وزير الدفاع الفرنسي يزور موريتانيا الاثنين

وزير الدفاع الفرنسي يزور موريتانيا الاثنين

المصدر: نواكشوط- (خاص) من سكينة الطيب

يبدأ وزير الدفاع الفرنسي جان إيف لودريان، الاثنين، زيارة رسمية لموريتانيا آخر محطة له ضمن جولة إفريقية قادته إلى السنغال وساحل العاجل.

وتأتي زيارة لودريان إلى موريتانيا في إطار التنسيق لمكافحة الإرهاب على المستوى الإقليمي وتنظيم القوات العسكرية المنتشرة بدولة مالي، حيث تستعد فرنسا لإعادة نشر قواتها في عملية ”سيرفال“ في عدة بلدان بمنطقة الساحل بينها موريتانيا.

وتحدثت مصادر إعلامية موريتانية عن سعي فرنسا إلى إقامة قاعدة عسكرية في مدينة أطار شمال موريتانيا؛ لمراقبة تحرك جماعات توصف بـ“الإرهابية“ على طول الشريط بين موريتانيا والجزائر ومالي.

وكان وزير الدفاع الفرنسي جان إيف لودريان صرح أن بلاده ستنشر قوة من ثلاثة آلاف جندي في شمال مالي والنيجر والتشاد لرصد تحركات المقاتلين الإسلاميين على حدود هذه البلدان مع ليبيا، بينما سيتولى الجيش المالي بمساعدة قوات الأمم المتحدة مهمة حفظ الأمن في مدن الشمال المالي.

وأعلن لودريان، الاحد، أن أفريقيا وفرنسا وأوروبا لديها ”مصائر مرتبطة“ في مجال الأمن؛ لأن ”الإرهاب تهديد شامل“.

وقال لودريان بعد لقائه وزير الدفاع السنغالي اوغوستين تين، إن: ”الإرهاب في أفريقيا تهديد شامل، وتدخلنا في مالي لم يكن فقط لضمان أمنها وما أبعد منها من كل شبه القارة، وإنما أيضا أمننا بالذات. إن أمن مالي هو أمن غرب أفريقيا وفرنسا وأوروبا“.

وأضاف الوزير الفرنسي: ”اكتشفنا في عملياتنا (في مالي) مئات الأطنان من الأسلحة التي لم يكن هدفها في الظاهر الاكتفاء بالسيطرة على موبتي (وسط مالي). إن مصائرنا مرتبطة“.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com