كبير الأدباء الإسرائيليين يتهم اليمين بتشكيل ”مليشيات نازية ضد الفلسطينيين“

كبير الأدباء الإسرائيليين يتهم اليمين بتشكيل ”مليشيات نازية ضد الفلسطينيين“

المصدر: القدس المحتلة - (خاص) من ابتهاج زبيدات

في الوقت الذي يسعى فيه اليمين الإسرائيلي المتطرف لحماية تنظيمات الإرهاب اليهودي من طائلة القانون، خرج كبير الأدباء عاموس عوز بحملة يتهم فيها العصابات التي تسمي نفسها ”تدفيع الثمن“ وكذلك شبان المستوطنين الذين ينفذون الاعتداءات على المساجد وبيوت وسيارات الفلسطينيين في الضفة الغربية، بتشكيل مليشيات يهودية تعمل ضد الفلسطينيين بنفس طريقة العصابات النازية الألمانية ضد اليهود.

وقد أدت تصريحات عاموس عوز، الذي يعتبر أديبا عالميا ورواياته ترجمت لأربعين لغة، إلى زعزعة المؤسسة الإسرائيلية. فخرج اليمين بحملة مضادة ضده وطالبوا بسحب كتبه من منهاج التعليم ومحاكمته بتهمة التحريض على القتل.

وكان عوز قد القى خطابا خلال حفل خاص أقيم له في نهاية الأسبوع، بمناسبة بلوغه الخامسة والسبعين من العمر. فركز فيه على ظاهرة جرائم الكراهية ضد العرب والفلسطينيين، المسماة ”تدفيع الثمن“، ووصف من يقفون خلف تلك الأعمال بـ ”النازيين الجُدُد اليهود“. وقال الكاتب: ”تدفيع الثمن“ و“نوعر هغفعوت“ (شبيبة التلال) هي أسماء جميلة لوحش حان الوقت لتسميته باسمه الحقيقي: ”مجموعات نازيين جدد من اليهود“.

وبدا انه بذلك يحطم ”التابو“ الإسرائيلي على ”ضحايا المحرقة النازية لليهود خلال الحرب العالمية الثانية“. وخرجت صحيفة ”يسرائيل هيوم“، التي تعتبر أشبه ما يكون بلسان حال رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو، بهجمة ضده وكتب أحد الكتاب الدائمين فيها، حاييم شاين، أن تصريحات عاموس عوز ”مهووسة ومستفزة ولا تستند الى أي قاعدة فكرية او اخلاقية، ويمكنها ان تخدم أشد أعداء إسرائيل“. وقال انه ”يصعب سماع ذلك بعد اسبوعين من إحيائنا لذكرى يوم الكارثة، وفي الأسبوع الذي تجري فيه احتفالات النصر على المانيا النازية“.

ويهاجم شاين الإسرائيليين الذين يعتبرون ”العدو المتوحش“ حسب تعبيره، مناضلا من اجل الحرية، ويعتبرون الشبان العبريين الذين يمزقون اطارات السيارات ويكتبون شعارات مسيئة نازيين جدد. وحسب ادعائه فانه لا يمكن لليهودي ابدا ان يكون نازيا او نازيا جديدا، ويقترح على عاموس عوز الاحتفاظ بهذه المصطلحات المتطرفة لمن يستحقها.

وتجند ضده أيضا درور يميني، فألمح ان عاموس عوز يتعاون مع الفلسطينيين. وكتب يميني في صحيفة ”يديعوت أحرونوت“ (الأحد)، إن عوز هو عضو في ”ادارة مركز ”بتسيلم“ لحقوق الانسان الفلسطيني الى جانب المحامي حسين ابو حسين الذي وصف إسرائيل ذات مرة بأنها أسوأ من الدولة النازية، وانها مسخ ولا يكفي التصريح ضد المسخ وانما يجب العمل ضده.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com