نائبة أمريكية تطالب بقطع المساعدات عن الفلسطينيين

نائبة أمريكية تطالب بقطع المساعدات عن الفلسطينيين

واشنطن – طالبت رئيسة لجنة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا الفرعية التابعة إلى لجنة الخارجية في مجلس النواب الأمريكي، إلينا روس ليتينن، بقطع المساعدات عن السلطة الفلسطينية.

وقالت ليتينن إنها تتوقع من الإدارة الأمريكية تفعيل ما أسمته بـ ”قانون مكافحة الإرهاب الفلسطيني“.

وخلال جلسة استماع بخصوص المفاوضات الفلسطينية الإسرائيلية في مجلس النواب (إحدى غرفتي البرلمان)، الجمعة 9 أيار/ مايو، هددت ليتينن بقطع المساعدات عن أية منظمة تابعة إلى الأمم المتحدة تعترف بفلسطين كدولة، قائلة: ”هنالك قوانين مكتوبة تمنع أي مساعدة أمريكية لأي منظمة تابعة إلى الأمم المتحدة تقبل دولة فلسطينية غير موجودة عضوة فيها“.

وانتقدت النائبة الجمهورية مساعي الإدارة الأمريكية لوقف استخدام هذا القانون، قائلة: ”الإدارة الأمريكية تستمر في محاولة إلغاء لهذا القانون لكي تستطيع منح مساعدات للسلطة الفلسطينية“.

وأضافت: ”سأفعل كل ما في وسعي لمنع الإدارة الأمريكية من الحصول على هذا التخويل“.

وألقت ليتينن بجزء آخر من اللائمة على وزير الخارجية الأمريكي، جون كيري، قائلة إن ”دعمه للمفاوضات بين الفلسطينيين والإسرائليلين، أضر إسرائيل“.

وتابعت: ”ها نحن بعد تسعة أشهر من بدء المفاوضات في تموز/ يوليو الماضي، نجدها مقوضة، ولا نتائج ايجابية، مخلفة شرخاً في ثقة الطرفين الفلسطيني والإسرائيلي ببعضهما البعض“.

وأعقبت: ”في الواقع، إن التركة التي خلفتها هذه الجولة من المحادثات الفاشلة، أضرت أكثر مما نفعت، حيث دفعت كلا من حركتي فتح وحماس على طريق المصالحة، بينما لا يزال أبو مازن يواصل سعيه إلى الحصول على اعتراف الأمم المتحدة، وكلاهما (المصالحة واعتراف الأمم المتحدة) سيكون له تداعيات خطيرة على السياسة الأميركية تجاه الفلسطينيين“.

واتهمت ممثلة الحزب الجمهوري الرئيس الفلسطيني بـ ”الفساد وتجاهل عملية السلام“، قائلة: ”السلطة الفلسطينية ممثلة بالرئيس محمود عباس، أظهرت مراراً وتكراراً أنها كيان فاسد، غير قادر على حكم أراضيه، ولا يرغب بتحقيق حل الدولتين“.

ودخلت إسرائيل مع السلطة الفلسطينية في مفاوضات للسلام دامت تسعة أشهر لم يكتب لها النجاح، انتهى أمدها في 29 نيسان/ أبريل الماضي برفض إسرائيل إطلاق سراح الدفعة الرابعة من السجناء الفلسطينيين واستمرارها في بناء المستوطنات في الضفة الغربية، واندفاع عباس إلى توقيع معاهدات مع 15 منظمة دولية وتصالحه مع حركة حماس الإسلامية التي تدرجها الولايات المتحدة ضمن قائمة المنظمات الإرهابية الأجنبية.

وأقرت واشنطن في وقت سابق قانوناً يقضي بقطع المساعدات الأمريكية عن أي حكومة تديرها حماس، أو تكون عضوا فيها.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com