إسرائيل تتهم المبعوث الأمريكي بالنفاق

إسرائيل تتهم المبعوث الأمريكي بالنفاق

القدس المحتلة- ردت إسرائيل الجمعة، على مسؤول أمريكي كبير حمل البناء الاستيطاني الإسرائيلي جانبا من المسؤولية عن انهيار محادثات السلام مع الفلسطينيين، وقالت إن المبعوث نفسه لم يفعل شيئا لإنقاذ المفاوضات.

وأشار الرد الإسرائيلي الحاد، إلى استمرار التوترات العميقة بين إسرائيل وواشنطن بسبب المحادثات التي تقودها الولايات المتحدة، التي انهارت الشهر الماضي وسط اتهامات متبادلة.

وقال المبعوث الأمريكي الخاص للشرق الأوسط، مارتن إنديك الخميس، إن الزعماء الإسرائيليين والفلسطينيين غير مستعدين لتقديم تنازلات ”مؤلمة“ لازمة للسلام. وأشار تحديدا إلى البناء الاستيطاني في الأرض المحتلة بوصفه عقبة.

لكن مسؤولا إسرائيليا كبيرا مطلعا على المحادثات، اتهم إنديك بالنفاق قائلا ”إنه كان يعلم أن البناء في الضفة الغربية والقدس سيستمر أثناء المباحثات“.

وقال المسؤول الإسرائيلي الذي طلب عدم ذكر اسمه ”يلقي إنديك بالمسؤولية على الآخرين دون أن يتحدث عن مسؤوليته عن المأزق الحالي“.

وأضاف المسؤول ”من الصعب الإشارة إلى أي مساهمة كبيرة قدمها (إنديك) للعملية“.

وانتقد إنديك أيضا الفلسطينيين لإقدامهم على توقيع أوراق الانضمام الى 15 اتفاقية دولية من جانب واحد.

وتحدث إنديك بالتفصيل عن إجراءات اتخذتها اسرائيل، ويعتبرها غير بناءة، مشيرا الى خطط كشف النقاب عنها خلال المحادثات لبناء نحو ثمانية آلاف منزل على أراض يريدها الفلسطينيون لإقامة دولتهم المستقبلية عليها.

وقال انديك إن هذا يضعف الدبلوماسية من خلال إقناع عباس بأن نتنياهو ليس شريكا جادا في المفاوضات.

وأعلنت إسرائيل بالإضافة إلى ذلك عن مناقصات لبناء 4800 وحدة سكنية في الأراضي المحتلة، لكن إنديك قال إن الفلسطينيين أشاروا في السابق إلى أن هذه المناطق ستذهب إلى إسرائيل في أي اتفاق للسلام.

وقال المسؤول الإسرائيلي إن إنديك أبلغ بخطط البناء وأبلغ حتى بعدد الوحدات السكنية.

وأضاف ”كذلك علم بأن إسرائيل وافقت على الدخول في المحادثات على هذا الأساس… وعليه ليس واضحا لماذا ينتقد هذا الآن“.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com