نجاد: القضاء الإيراني غير عادل

نجاد: القضاء الإيراني غير عادل

شن الرئيس الإيراني السابق محمود أحمدي نجاد، السبت، هجومًا عنيفًا ضد القضاء في بلاده، واصفًا إياه بأنه “غير عادل”.

وأشار إلى أن “القضاء قام بتسييس ملف مساعده السابق للشؤون التنفيذية وحليفه، حميد بقائي”، الذي حددت محكمة الثورة الجلسة الأولى لمحاكمته في الـ 17 من أكتوبر/تشرين الأول المقبل.

وأوضح نجاد أن “القاضي يجب أن يأخذ طلبًا من المدعي العام بتوقيف شخص وتمديد مدة اعتقاله، لكنه في حالة حميد بقائي، وافق على أمر الاحتجاز المؤقت ضد بقائي  دون أن يأخذ استشارة من المدعي العام أو محاميه (بقائي)”.

وبين الرئيس الإيراني السابق أنه يشكك بمصداقية القاضي الذي سيتولى محاكمة حميد بقائي، مضيفًا: “لا يمكن للقاضي أن يصدر حكمًا عادلًا بشأن قضية بقائي”.

واعتقلت السلطات الإيرانية في الـ 27 من يوليو/تموز الماضي، مساعد الرئيس السابق بتهمة الاختلاس والفساد المالي، ثم أفرجت عنه بعد يوم واحد من اعتقاله بكفالة مالية.

وشن بقائي وحليفه محمود أحمدي نجاد هجومًا عنيفًا في يوليو/تموز الماضي على القضاء، متهميْن بعض المسؤولين في السلطة القضائية بأنهم “رجال فاسدون يأخذون الرشاوى”.

بدوره، رد القضاء الإيراني على بقائي، معتبرًا أن تصريحاته مجرد أكاذيب يحاسب عليها القانون، بحسب بيان نشرته وكالة أنباء “ميزان” التابعة للقضاء.

ونقلت الوكالة عن مصدر في السلطة القضائية قوله: “إن تصريحات حميد بقائي دفعت السلطة القضائية إلى فتح ملف قضائي جديد لمحاكمته”.