الجيش التركي يعاني نقص الطيارين بعد حملة تطهير “الانقلابيين”

الجيش التركي يعاني نقص الطيارين بعد حملة تطهير “الانقلابيين”

ذكرت صحيفة “الفايننشال تايمز” البريطانية أن الجيش التركي استدعى بعض الطيارين المدنيين العاملين في الخطوط الجوية التركية، بسبب النقص في عدد طياري القوات الجوية، بعد حملة التطهير التي شنها الرئيس التركي رجب طيب أردوغان ضد معارضيه الذين اتهمهم بالضلوع في المحاولة الانقلابية الفاشلة.

وتحدث تقرير للصحيفة، أن 300 طيار مدني قد يواجهون أمر استدعاء للخدمة في القوات الجوية التركية، تحت التهديد بسحب رخص مزاولتهم للطيران إذا لم يلبوا نداء الخدمة الوطنية.

وقدرت الصحيفة استنادًا إلى تقارير عسكرية، عدد الطيارين العسكريين الذين تم اعتقالهم أو إقالتهم بنحو 6000 طيار، أي نحو نصف عدد الطيارين الكلي في القوات الجوية التركية.

وتسببت المحاولة الانقلابية الفاشلة، التي كادت تطيح بالحكومة التركية منتصف تموز/يوليو 2016، بخسارة الجيش التركي لنحو 40% من جنرالاته، على خلفية حملة تطهير واسعة أطلقتها أنقرة وسط حالة طوارئ لا تزال مستمرة حتى الآن.

وشن أردوغان حملة تطهير واسعة ضد معارضيه على أعقاب عملية الانقلاب الفاشلة، وأصدر الرئيس التركي مرسومًا في شهر أغسطس، يتيح ربط جهاز المخابرات، برئيس الجمهورية التركية، الأمر الذي يعزز من صلاحيات أردوغان ويرسخ حكمه في تركيا.